رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام
مريم وعملاء الداخل !

أتعجب … اين حماة حقوق الانسان فى مصر … أين حاملى صكوك المدنية الحديثة … أين المتباكين على قيمة البشر فى بلدنا ؟؟؟.

كلهم لانرى ، لانسمع . ولانتكلم !!!!.

كلهم يحفظون مشهد تعرية إحدى حرائرهن ــ المفبرك ـ فى ميدان التحرير،ابان فترة اختطاف مصرنا، ولكنهم عمى وخرس أمام واقعة قتل طالبة الهندسة مريم حاتم مصطفى عبدالسلام فى احدى جامعات بريطانيا العظمى!!

دافعوا عن ريجينى من أجل إدانة مصر برغم أنهم جهلاء وتنقصهم الحقيقة كاملة.

ولم يذكروا مريم ابدا خوفا من إدانة سيدتهم بريطانيا العظمى.

لك الله يامصر، وحقك لن يضيع يامريم.

فى 2 مارس 2018، تعرضت المصرية مريم، صاحبة الـ18 ربيعًا، والمقيمة منذ 4 سنوات بمدينة نوتنجهام للاعتداء والسحل من قبل 10 فتيات افريقيات فى أحد الشوارع المزدحمة بالمدينة حتى تمكنت من الهرب بمساعدة شاب، وتخفت فى إحدى الحافلات، لكنهن قمن بمطاردتها والاعتداء عليها مرة أخرى حتى فقدت وعيها.

خضعت مريم لـ8 عمليات جراحية، عقب الحادث وتم تأجيل العملية التاسعة نظرًا لخطورة وضعها الصحي. 

نزيف حاد تعرضت له خلال فترة علاجها، وعانت من إهمال طبي، وفق ما صرحت به والدتها: «أنا بنتى دخلت المستشفى على رجليها، وراحت فى غيبوبة لأن الدكاترة أهملوا علاجها، كل اللى حصل لبنتى بسببهم». 

رحم الله مريم … ومايعنينى هنا هو موقف عملاء الداخل والـ «لاحس ولاخبر» من هذه الواقعة !!!.

ولا أملك الا أن أقول: اللهم احم مصر ومصالحها العليا من بعض المصريين.


لمزيد من مقالات ◀ عطية أبو زيد

رابط دائم: