رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام مفيد
السؤال الخطأ!

أراد يهودى روسى أن يرحل الى إسرائيل وفى أثناء تفتيشه فى مطار موسكو عثر موظف الجمارك على تمثال كبير لـ لينين «فسأله المفتش ماهذا؟ فرد اليهودى الروسي: سؤالك خطأ ياسيدى كان يجب ان تسأل من هذا؟» .. إنه لينين الذى أرسى دعائم الشيوعية وجلب الخير للشعب الروسي، وأنا اصطحبه معى للتبرك به، فتأثر الموظف وتركه يمر دون أن يفرض عليه أى رسوم. وعند وصوله الى تل ابيب استوقفه موظف الجمارك وسأله ماهذا؟ فرد عليه سؤالك خطأ يا سيدي، كان يجب ان تسأل «من هذا؟» انه لينين المجرم المجنون الذى تركت روسيا بسببه وأنا أصطحبه معى حتى أنظر إليه كل يوم وأكيل له السباب والشتائم، فتأثر الموظف وتركه يمر دون جمارك أيضا.

وضع اليهودى الروسى التمثال فى زاوية من غرفة منزله ودعا أقاربه وأصحابه للاحتفال بوصوله وكان حاضرا ابن أخيه الذى سأله من هذا؟ فرد عليه أنت سألت السؤال بطريقة خاطئة..كان يجب أن تسأل ..ماهذا؟ هذا يا ابن اخى عبارة عن 10 كجم من الذهب عيار 24 أدخلته دون ضرائب أو جمارك.

الحكاية على الرغم من بساطتها إلا أنها أربكتنى وتركت بداخلى العديد من الاسئلة حول الأسباب والدوافع التى تجعل البعض يمتلكون تلك القدرة على شرح نفس الشيء للناس بأساليب مختلفة.. المهم أنها تجعل الناس يقتنعون بما يقال لهم فى كل رواية.

هذا الأمر يذكرنى بحال الإعلام الآن خاصة فى ظل غياب وزير للإعلام يقوم بضبط الأداء بما يحفظ (ماء وجه) الدولة فى الكثير من الأحداث المهمة، فقد أصبحنا نتلقى من وسائل الاعلام الشيء ونقيضه فى الوقت نفسه وكأنها وصلة رقص لا أول لها ولا آخر ..حيث يرقص الجميع على نفس الأغنية ولكن ــ والحق يقال ــ فإن الأداء يختلف من راقص الى آخر حسب المساحة المتاحة له ووجهة النظر التى يؤمن بها.

[email protected]


لمزيد من مقالات أشـرف مفيـد

رابط دائم: