رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

شهرزاد ما زالت تحكى

من مباهج معرض القاهرة الدولى للكتاب التاسع والأربعين، أن عُدت منه ومعى الجديد من الكتب، ومن بينها كتاب مهم يقع فى أربعة مجلدات، ألا وهو: ألف ليلة وليلة. نشرته الدار المصرية اللبنانية. وهو تصوير عن النسخة التى صححها الشيخ محمد قطة العدوى، قدمها محمد فتحى أبو بكر، وعلق عليها الدكتور عبد العزيز نبوى، وصدَّرها الدكتور صلاح فضل ضمن سلسلة كلاسيكيات التى تصدرها الدار.

وإعادة طبع ألف ليلة وليلة توشك أن تكون حدثاً ثقافياً وحضارياً مهماً، خصوصا أننى ألاحظ خلال جولاتى على المكتبات فى وسط القاهرة خلوها من أى طبعات من هذا الأثر المهم الذى ينظر إلينا فى أجزاء أخرى من العالم باعتبارنا البلاد التى أنتجت هذا الأثر، وربما كان من أهم الكتب التى ينظر إليها بعد قرآننا المقدس مباشرة.

تراجعت الليالى من المكتبات، ولكن فاجأتنى طبعتها الجديدة التى تقع فى نحو ألفى صفحة من القطع الكبير، مقسمة على أربعة أجزاء، فى كل جزء خمسمائة صفحة، ومن المهم أن يتواجد هذا النص أمام الأجيال الجديدة من القراء الذين يبحثون عنه من أجل قراءته، وإن لم يبحثوا عنه، علينا أن ندفعهم دفعاً للبحث عنه.

الليالى مدرسة لتربية الخيال الإنسانى، الذى تراجع كثيراً من حياتنا، وما زلت أذكر وأنا أكتب هذا الكلام الرجفة الأولى التى أصابتنى عندما قرأت الجزء الأول من ألف ليلة وليلة عندما كنت شاباً صغيراً، وقد وجدته بالصدفة، كنت قد ذهبت مع والدى إلى عزبة الحاج عبد القوى أحمد سمك، بالقرب من قريتى دميسنا ونكلا العنب، وفى وقت القيَّالة ناموا جميعاً إلا أنا، بدأت أبحث وأقلب فى الأوراق الموجودة فى المكتب إلى أن عثرت على الجزء الأول من ألف ليلة وليلة المختصرة، التى صدرت من دار الهلال، وكان قد تولى اختصارها وإعدادها للنشر طاهر الطناحى. لحظتها أخذتنى الليالى وحلَّقت بى بعيداً ولم أهبط من التحليق أو أعد منه حتى هذه اللحظة.

منذ أواخر خمسينيات أو أوائل ستينيات القرن الماضى، وأنا أمر بما أسميه: المحاولة المستحيلة لمقاومة السحر، السحر الناتج عن قراءة الليالى، وما فيها من متعة ناتجة عن التعامل مع الخيال البشرى فى أبهى صوره وأجملها قبل كل هذا التقدم العلمى الذى ربما كان الخصم الأول للخيال الإنسانى، رغم أن المنجز العلمى الحقيقى هو الذى يبدأ بالخيال ومن الخيال، وعلى أجنحة الخيال.

لا أريد أن أحكى قصتى مع ألف ليلة وليلة، فربما كان مكانها سياق آخر غير محاولة تقديم هذه الطبعة الجميلة والرخيصة والتى يمكن أن تكون فى متناول اليد، ولكنى أريد الاحتفاء بوجود هذا الأثر النفيس والمهم والغالى لمن لم يقرأوه من قبل، فمن يقرأ ألف ليلة وليلة يكون قد عرف الحضارة العربية الإسلامية، خاصة فى فترة زهوها فى ظلال الدولة العباسية ومن خلال بغداد الرشيد، وأحداث الليالى تدور إما فى بغداد أو فى دمشق أو فى القاهرة.

أعرف أن فيها رحلات السندباد وصلت إلى بلاد واق الواق، مع وصف بديع للرحلات، لكن نقطة البدء تكاد تكون هذه العواصم الثلاث التى لعبت دوراً مهماً فى حمل تراث حضارتنا فى مرحلة كان يمكن أن تشكل خطراً على هذا التراث.

أصحاب الليالى قالوا إن النسخة كاملة، وأن النص كما هو، وإن كنت قد اكتشفت ـ وأنا هنا لا أحب أن أبدو كمن لم يجد فى الورد عيباً فقال له يا أحمر الخدين ـ عندما قرأت حكاية الحمَّال مع البنات، اكتشفت أن بها بعض المحذوفات، وهى من أشهر قصص الليالى. والمحذوف منها عبارات جنسية، والتعامل مع التراث إما أن ننشره كاملاً ونتحمل مسئولية هذا النشر، أو إن رأينا فى ظروف المجتمع وملابسات الحياة وقوى الضغط وتأثيرها على عقول الناس ما يبرر الحذف. لا بد أن نعترف فى المقدمة بأننا حذفنا من الحكاية الفلانية كذا، ومن الحكاية العلانية كذا. هذه هى أمانة التعامل مع نص بأهمية ألف ليلة وليلة.

وإن كان عدوان الحذف رغم أهميته من وجهة نظرى، ورغم عدم الاعتراف به صراحة لا يقلل من الجهد الكبير فى إعادة نشر الليالى مجدداً لقراءتها، يكفى أن يصل النص للقارئ العادى الجديد الذى لم يعاصر كل ما أكتب عنه. ولم يمر به ولم يعرف عنه أى شئ.

ربما كنا جيلا أسعد حظاً من هذا الجيل، خصوصاً فى التعامل مع تراثنا، فما زلت أذكر فى ستينيات القرن الماضى. أننا كنا نستمع إلى شهرزاد فى الراديو فى مسلسل الخامسة والربع، وكنا نجد فى الأسواق كتاب الدكتورة سهير القلماوى عن الليالى، وهو رسالتها للدكتوراه التى قدمتها تحت إشراف أستاذها ووالدها الروحى الدكتور طه حسين، وكانت شهرزاد عنواناً لأحد أعمال طه حسين. بل ربما عمله الوحيد المشترك مع توفيق الحكيم.

من الصعب أن أحصى الأعمال الأدبية والفنية التى عالجت حكاية شهرزاد، ولا أقول أسطورة شهرزاد. فالأسطورة فى أحد معانيها قد تعنى الحادث الذى لم يقع، لكن الحكاية قد تشير إلى ما جرى ووقع فى أرض الواقع.

لدينا محاولات كثيرة فى النص الروائى العربى المعاصر تقترب من شهرزاد، وتقترب من الليالى، ولدينا أفلام سينمائية كثيرة، خصوصاً حول المثير فى الأمور من الحوادث الغريبة. خصوصاً حكاية على بابا والأربعين حرامى. وهى من الحكايات التى اكتشفت بعد نشر الليالى الأولى وأضيفت إليها.

ولكنى أعتب على عصرى وعلى زمانى وعلى المسئولين عن الثقافة العربية فى أيامنا أنه لا يوجد عمل فنى كبير يرقى لمستوى الليالى، حتى لو كان أجزاء، حتى لو كان ملاحم، فكلما بعد بنا الزمان، وتقدمت بنا الأعمار، ورحلنا إلى مناطق لم تكن تخطر لنا على بال، ما زال بداخل كل منا طفل صغير يحب أن يستيقظ وأن نستجيب له. وأن نفعل له ما يرضيه. وأن نغذى خياله. وأن نحكى له ما يحب. وهل لدينا أكثر من شهرزاد التى يمكن أن تشكل مدرسة كاملة فى الخيال الإنسانى؟.


لمزيد من مقالات ◀ يوسف القعيد

رابط دائم: