رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عن البطولات الرياضية

وهو يعالج قضية رعاية المواهب تحدث الدكتور سمير فرج عن موقف الحكومة الألمانية بعد معرفتها بفوز بوريس بيكر الألمانى صغير السن عظيم الموهبة ببطولة ويمبلدون للتنس التى تقام سنويا بالعاصمة البريطانية لندن، والتى تعد إحدى البطولات الأربع الكبرى فى عالم هذه الرياضة. وخلال اجتماع للحكومة فى نفس اليوم تم بحث هذا الفوز الغالى الذى يعد الأول فى تاريخ ألمانيا الرياضي، قررت الحكومة تشكيل لجنةaلرعاية هذه الموهبة وأن تبدأ عملها فوراً. وفعلا توجهت اللجنة إلى لندن صباح اليوم التالى والتقت البطل وبدأ تنفيذ مهمة ضمان تألقه.

وكانت اللجنة تضم خمسة أعضاء، هم طبيب نفسى لضمان اتزانه النفسي، ومسئول إعلامى لتدريبه على التعامل مع مختلف وسائل الإعلام، وكذا وضع خطة تسويق للاعب إعلامياً، ومسئول آخر مهمته الحفاظ على مظهر اللاعب وأناقته، وآخر لتعليمه قواعد «الإتيكيت» والبروتوكول، وأخيراً مدرب تنس محترف مهمته صقل مهارات اللاعب والارتفاع بمستواه. واستقبل اللاعب صغير السن والخبرة فقد كان عمره 17 عاما، وبذلك كان أصغر لاعب يفوز بهذه البطولة بالتقدير لاهتمام الحكومة به بهذه الصورة الشاملة.

والدرس، أن الحكومة الألمانية بكل الثقل الذى تمثله والقضايا التى تتحمل مسئولياتها عالميا وأوروبيا ومحليا، رأت أن من أهم أدوارها رعاية الموهوبين والأفذاذ فى مختلف المجالات، بما فى ذلك الرياضة.

وكان من نتيجة الاهتمام بموهبة بيكر وبطولته لأعرق بطولات التنس فى العالم، وصول اللاعب إلى قمة التصنيف العالمي، وتكرر فوزه بالبطولات حتى تحول إلى أسطورة رياضية. وهذا التألق أسهم فى الاهتمام بالتنس فى ألمانيا، وألهم الآلاف للانخراط فى هذه الرياضة، ووصول الكثيرين منهم إلى منصات التتويج، وبذلك ارتفع شأنه ووزنه فى هذه الرياضة. أى أن العائد كان أحد ثمار هذا الاهتمام الحكومي. هذا النهج الألمانى هو الذى يضع ألمانيا على القمة لا فى الرياضة فقط بل فى مختلف المجالات.

ولأسباب كثيرة انحسرت الرياضة بالمدارس واستخدمت الملاعب لإنشاء فصول دراسية فى معظم الحالات، أما المدارس الجديدة فى معظمها فقد خلت من الملاعب.

وكان ذلك من أسباب تراجع الرياضة واختفاء الأبطال ابتداء من عقد الستينيات من القرن الماضى إلا من حالات استثنائية. أما اتحاد السباحة القصيرة، فلم يتمكن من تحقيق ميدالية واحدة، والميدالية البرونزية التى فازت بها السباحة فريدة عثمان فى بطولة العالم الأخيرة جاءت نتيجة التدريب بالولايات المتحدة، أى بعيدا جدا عن أصحاب المقاعد والمصالح. وعلى قدر ما نتذكر فإن إنجازات باقى الاتحادات الرياضية لا تتحقق إلا كل عدة عقود، مثل الملاكمة والشيش وكرة السلة والكرة الطائرة ولن ننسى أن نشيد باتحاد الاسكواش لإنجازاته الرائعة والمتواصلة.


لمزيد من مقالات عبده مباشر

رابط دائم: