رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ماسبيرو بين البيع والإنقاذ

لا ينبغى أن نناقش قضية الإعلام المصرى بعيدا عن أزمة ماسبيرو هذه المؤسسة العريقة التى لعبت دورا كبيرا فى الثقافة المصرية والعربية ابتداء بالإذاعة ودورها التاريخى وانتهاء بالتليفزيون فى عصره الذهبى .. لا يمكن أن نختلف على أن الإعلام المصرى يواجه محنة قاسية أمام متغيرات حادة جعلت الإعلام يتصدر أهم المقومات التى يقوم عليها بناء الدولة الحديثة ..

لقد أصبح الإعلام صاحب الدور الأكبر فى صناعة القرار ووعى الشعوب وصناعة الأزمات ابتداء بكل أشكال الديكتاتورية وإنتهاء بالثورات وتوابعها .. كان ماسبيرو فى يوم من الأيام هو القوة الضاربة فى العالم العربى ولم تكن هناك مراكز إعلامية منافسة لمصر فى المنطقة كلها ..

كانت الإذاعة المصرية صاحبة الدور الأكبر فى تقديم الثقافة الجادة والفكر المتحرر والوعى المتجدد, بل إنها كانت وراء انطلاق ثورات التحرر فى كل الدول العربية بل الإفريقية من خلال الإذاعات الموجهة وإذاعة صوت العرب .. ومن القاهرة انطلق الفن المصرى يبنى الوجدان العربى بالفن الراقى والإبداع الجميل بما فى ذلك الغناء والسينما والمسرح والفكر والدين الصحيح من خلال رموز مصرية أدركت دورها ومسئوليتها.

كان الإعلام المصرى هو الكتيبة التى حملت دعوات القومية العربية وقضايا التحرر الوطنى والأمن القومى ونهضة الشعوب مع رحيل الاستعمار البغيض .. ولا بد أن نعترف أن الإعلام المصرى قام بهذه المهمة بكفاءة نادرة واستطاع أن يجعل من صوت مصر صوتا لكل دعاة الحرية والأمن والكرامة ..

كان هذا هو حال ماسبيرو المبنى والغاية والمسئولية ومن هذا البناء تخرجت أجيال من الإعلاميين فى كل المجالات أمام تيارات من الوعى نهضت بهذه الأمة وحررتها من عصور الجهل والتخلف إلا أن الأشياء تغيرت أمام واقع جديد فرض نفسه حين فرطت الدولة فى هذا الجهاز الخطير وتركته يعانى ظروفا صعبة وقاسية ..

> مع ثورة البترول خرجت كيانات إعلامية منافسة فى أكثر من دولة عربية فرضت واقعا ماديا واقتصاديا واعلاميا جديدا وإنطلقت هذه الكيانات مع إمكانات مالية ضخمة غيرت تماما منظومة القواعد والقيم فى دنيا الإعلام حيث سيطر رأس المال على كل المؤسسات الإعلامية وأصبح المال هدفا ولم تعد الرسالة الإعلامية أو الفكرية هى الهدف ولكن السياسة بدأت تحرك كل شىء ومع سطوة المال وتحول الإعلام إلى تجارة زادت حدة المنافسة ليس من أجل تقديم إعلام أفضل ولكن من أجل نفوذ وأدوار أكبر

كان رأس المال هو أقرب الطرق إلى استقطاب المواهب الإعلامية ولم يكن أمام الكيانات الجديدة الصاعدة غير أن تتجه إلى ماسبيرو المؤسسة العريقة لتستعين بها فى كل مشروعاتها الجديدة وهنا خرجت حشود كبيرة من الإعلاميين المصريين أمام إغراءات مالية رهيبة سرعان ما انتقلت معها حشود الفن المصرى ويومها بدأت رحلة الفنون التجارية إبتداء بسينما المقاولات وانتهاء بسوق الغناء وما شهده من تغيرات حادة كلاما ولحنا وأصواتا وانتشارا وكان غياب وانسحاب العنصر البشرى أهم وأخطر الخسائر التى تعرض لها الإعلام والفن المصرى ممثلا فى ماسبيرو.

> بعد أن اتسعت دوائر الإعلام فى العالم العربى فى ظل أرصدة ضخمة من الأموال بدأ القطاع الخاص المصرى يتجه إلى هذا النوع من الأنشطة الإنتاجية وبدأ تجاربه ببطء شديد ولكن سرعان ما توسع فى أنشطته ومجالاته ولم ينس أن يصطحب معه حشود الفنانين ليقدم صورة جديدة فى الفن والإنتاج على أسس تجارية وليس إبداعية وهنا كانت هوجة المسلسلات التى بدأت على استحياء ثم تطورت لتصبح تجارة رائجة وأخذت معها الإنتاج السينمائى وكانت المفاجأة الأكبر هى حالة من الإندماج بين الإنتاج المصرى والإنتاج العربى وفى هذه الفترة شهدت أسواق الفن تعاونا غير محدود فى مجالات الإعلام والفن بما فى ذلك الغناء والمسلسلات والبرامج وقد سيطرت لغة المال على كل هذه الأنشطة

وسحبت كل هذه الكيانات الجديدة المصرية الخاصة والعربية الكثير من رصيد ماسبيرو بكل تاريخه وإنتاجه وقواه البشرية وقبل هذا كله اختلال منظومة القيم التى كان يقوم عليها الإعلام والفن المصرى من حيث الهدف والرسالة ودرجة الوعى والمسئولية ومع هذا التحول ظهرت وسائل إعلام تحمل أهدافا سياسية نجح بعضها فى تغيير الكثير من الأفكار والقيم والمبادئ خاصة القنوات الإخبارية المغرضة التى لعبت دورا سيئا للغاية فى تشويه منظومة الإعلام الرسالة والهدف أمام رصيد من الأموال المشبوهة ..

> أمام منافسة ضارية ابتداء بالأموال وانتهاء بالتكنولوجيا ودرجة التطور وقبل هذا كله بالقوة البشرية التى صنعها ماسبيرو وهاجرت بدأ ماسبيرو رحلة التراجع وأصبح يواجه تحديات ضخمة فى الإنتاج والعمالة وحجم الإنفاق لأنه لا يستطيع أن يجارى الكيانات المنافسة التى تملك الملايين من الجنيهات ولديها قدرات غير عادية فى شراء البشر..

لم يكن ماسبيرو قادرا على توفير الأموال التى تمنحه القدرة على المنافسة ولم يكن قادرا على استعادة قواه البشرية التى رحلت وفى نفس الوقت تشكلت كيانات ضخمة استطاعت أن تفرض سيطرتها على سوق الفن والإعلام والتوزيع وهنا بدأت رحلة ماسبيرو مع الخسائر والديون وتراكم العناصر البشرية .. لم يكن غريبا أن يقترض ماسبيرو أكثر من 200 مليون جنيه شهريا من بنك الإستثمار القومى لسداد مرتبات العاملين فيه ومع تكدس العمالة التى زادت على 40 ألف موظف قفزت ديون ماسبيرو من 12 مليار جنيه إلى 18 مليارا ثم تجاوزت رقم 22 مليار جنيه ولا أحد يعرف تماما قيمتها الآن خاصة إذا أضفنا لها حجم الفوائد .

كان من الضرورى أن تسعى الدولة لإنقاذ ماسبيرو قبل أن يزداد حجم العمالة فيه ويتضاعف حجم الديون بفوائدها خاصة أن الدولة لم تحاول تخفيف الأعباء عن المبنى العتيق حين كان يقدم من خلال قنواته خدمات لقطاعات مهمة مثل الصحة والتعليم والثقافة والرياضة والمرور وكان ينبغى أن تتحمل هذه الخدمات جزءا من الأعباء المفروضة على ماسبيرو..

> إن الأخطر من ذلك أن الدولة تركت ماسبيرو غارقا فى أزماته وديونه وموظفيه ولم تحاول أن تمد له يد الإنقاذ وذهبت فى طريق آخر تماما لإنشاء مؤسسات إعلامية بديلة دفعت فيها مليارات الجنيهات ولم تنجح هذه المؤسسات الجديدة فى أن تكون البديل المناسب لغياب مايسبيرو وكانت هناك دعوات مغرضة لبيع المبنى ولا أعتقد أن هناك من يملك القدرات المالية لشراء مثل هذه المؤسسة الضخمة ابتداء بالمبنى وانتهاء بما فيه.

> لقد وعدت الدولة أكثر من مرة بالنظر فى ديون المبنى العتيق سواء بإسقاط جزء منها أو إجراء تسويات مع بنك الاستثمار القومى أو بتخفيض الفوائد ولم يحدث شىء من ذلك كله .. كما وعدت بإعادة تأهيل بضع آلاف من العمالة الزائدة فى ماسبيرو والاستفادة منهم فى مواقع عمل وأنشطة أخرى .. كما أن هناك اتجاها إلى تحميل مؤسسات الدولة الخدمية مثل الصحة والتعليم جزءا من النفقات التى يخصصها ماسبيرو للقنوات الخدمية وقبل هذا كله فإن قضية الإعلانات يمكن أن تشارك مؤسسات الدولة فيها بتخصيص جزء من إعلاناتها بصورة ثابته للتليفزيون المصرى.

> إن كنوز مبنى ماسبيرو لا تقدر بثمن ويكفى أن نتحدث عن مكتبة الإذاعة فى عشرات السنين وما تحتويه من البرامج والتسجيلات واللقاءات مع رموز الثقافة المصرية فى عصرها الذهبى ان مكتبة الإذاعة المصرية تضم رصيدا لا يوجد فى أى مكان آخر فى الفن والفكر والإبداع..

وبجانب الإذاعة هناك مكتبة التليفزيون وهى تضم أعدادا كبيرة من الأعمال الفنية فى المسرح والسينما والغناء والأحداث السياسية الضخمة واللقاءات الدولية والأنشطة الرياضية والتاريخ والشخصيات هذه الثروة لا تقدر بثمن ويمكن ان تكون إستثمارا فى أنشطة المبنى العتيق ..

لا أدرى لماذا لا يتم التعاون بين ماسبيرو بكل ما لديه من الكنوز مع الفضائيات المصرية الخاصة بحيث تستعين هذه القنوات بما لدى التلفزيون من كنوز تاريخية وفى نفس الوقت تقدم له ما لديها من الأعمال الجديدة بل إن إنتاج أعمال وبرامج مشتركة يمكن أن يحقق نتائج طيبة .

> إن أزمة ماسبيرو الآن لا تنفصل أبدا عن أزمة الإعلام المصرى من حيث الدور والمسئولية وعلى الدولة أن تحاول إنقاذ هذا الصرح الكبير ابتداء بقضية تسوية الديون وانتهاء بأزمة العمالة الزائدة ولكن قبل هذا كله فإن ماسبيرو يحتاج إلى نهضة كاملة يستعيد فيها دوره وتأثيره ونفوذه وقد بدأ بالفعل يمضى فى هذا الطريق وهذا يتطلب عملية تحديث لإمكانيات المبنى العتيق فى كل شىء ابتداء بالإستديوهات وانتهاء بالقدرات البشرية.

> رغم وجود مئات الفضائيات والإذاعات فإن الدولة المصرية تفتقد دور ومسئولية وتأثير مبنى ماسبيرو بكل ما فيه من القنوات والإذاعات وهذا الدور للأسف الشديد لم ينجح الإعلام الخاص فى أن يكون البديل بل إن الإعلام الخاص يمارس الأن أدوارا سلبية شوهت الكثير من الصور وكانت وراء الكثير من الأزمات ولهذا فإن أى دعوة للتفريط فى ماسبيرو دعوة مغرضة والحل أن ننقذ هذا الكيان العريق, لأن الإعلام المصرى عانى كثيرا من المحن فى غياب ماسبيرو وتراجع دوره .

 

..ويبقى الشعر

مثـْـلُ النـَّوارس ِ..
حينَ يـَأتى اللـَّيْـلُ يَحْمِلـُنِى الأسَى
وأحنُّ للشـَّط ّ البَعيدْ
مثـْـلُ النـَّوارس ِ..
أعْشـَقُ الشـُّطآنَ أحْيانـًا
وأعشَقُ دَنـْدنـَات الرّيح ِ.. والموْجَ العَنِيدْ
مثـْـلُ النـَّوارس ِ..
أجْمَلُ اللــَّحظـَاتِ عِنـْدِى
أنْ أنـَامَ عَـلى عُيُون ِ الفـَجر
أنْ ألـْهُو مَعَ الأطـْفـَال فِى أيَّام عيـِدْ
مثـْـلُ النـَّوارس
لاأرَى شَيـْئـًا أمَامِى
غـَير هَذا الأفـْق ِ..
لا أدْرى مَدَاهُ .. وَلا أريدْ
مثـْـلُ النـَّوارس ِ..
لا أحبُّ زَوَابعَ الشُّطـْآن ِ..
لا أرْضَى سُجُونَ القـَهْر ..
لا أرْتاحُ فى خـُبْز العَبيدْ
مثـْـلُ النـَّوارس ِ..
لا أحِبُّ العَيْشَ فِى سَفحْ الجبَال وَلا أحِبُّ العشْقَ فى صَدر الظـَّلام ِ
وَلا أحِبُّ الموْت فِى صَمتِ الجَليدْ
مثـْلُ النـَّوارس ِ ..
أقـْطفُ اللـَّحظاتِ مِن فـَم الزَّمَان ِ
لـَتحتوينـِى فـَرْحة ٌ عَذراءُ
فِى يَوْم ٍ سَعِيدْ

مثـْلُ النـَّوارس ِ ..
تعْتـَريــِنـِى رعْشَة ٌ .. وَيَدُقُّ قـَلبـِى
حِينَ تـَأتِى مَوْجَة ٌ
بالشَّوْق ِ تـُسْـكرُنِى .. وأسْـكِرُهَا
وأسْألـُهَا المزيدْ
مثـْلُ النـَّوارس ِ ..
تـَهْدأ الأشْواقُ فِى قـَلبى قليــِلا ً
ثـُمَّ يُوقظـُهَا صُرَاخُ الضَّوءِ
والصُّبحُ الوَليدْ
مثـْلُ النـَّوارس ِ ..
أشـْتـَهـِى قلـْبًا يعانِقـُنِى
فأنـْسَى عنـدُه سَأمِى ..
وَأطـْوى مِحنـَة َ الزَّمَن ِالبَلِـيدْ
مثـْلُ النـَّوارس ِ ..
لا أحَلـّق فِى الظـّلام ِ ..
وَلا أحبُّ قوافِلَ التـَّرحَال ِ..
فِى اللـَّيْـل الطـَّريدْ
مثـْلُ النـَّوارس ِ ..
لا أخَافُ الموْجَ
حِينَ يَـثـُورُ فِى وَجْهـِى .. وَيَشْطـُرُنِى
وَيبْدُو فِى سَوَادِ اللــَّيل كالقـَدر العَـتيدْ
مثـْلُ النـَّوارس ِ ..
لا أحبُّ حَدَائقَ الأشجَار خـَاوَيـَة ً
وَيُطـْربُنـِى بَريقُ الضَّوْءِ
وَالمْوجُ الشَّريدْ
مثـْلُ النـَّوارس ِ ..

لا أمَلُّ مَوَاكِبَ السَّفـَر الطـَّويل ِ..
وَحِينَ أغـْفـُو سَاعة ً
أصْحُو .. وَأبحرُ مِنْ جَديـِدْ
كـَمْ عِشْتُ أسْألُ  مَا الـَّذى يَبْقى
إذا انـْطفـَأتْ عُيُونُ الصُّبح ِ
واخـْتـَنـَقـَتْ شُموعُ القـَلـْبِ
وَانكسرَتْ ضُلوعُ الموْج ِ
فِى حُزن ٍ شديدْ ؟!
لا شَىْءَ يَبْقـَى ..
حِينَ ينـْكسرُ الجنـَاحُ
يَذوبُ ضَوءُ الشَّمْس
تـَسْكـُنُ رَفرفـَاتُ القـَلـْبِ
يَغمُرنا مَعَ الصَّمتِ الجَليـِدْ
لا شَىءَ يَبْقـَى غـَيُر صَوْتِ الرّيح
يَحمِلُ بَعْضَ ريشى فـَوْقَ أجْنِحَةِ المسَاءِ
يَعُودُ يُلقيها إلى الشـَّط ّ البَعيدْ
فأعُودُ ألـْقِى للرّيَاح سَفِينتِى
وأغـُوصُ فى بَحْر الهُمُوم ِ..
يَشـُدُّنى صَمْتٌ وَئيدْ
وَأنـَا وَرَاءَ الأفق ِ ذكـْرَى نـَوْرس ٍ
غـَنـَّى .. وَأطـْرَبَهُ النـَّشِـيدْ
كـُلُّ النـَّوارس ِ ..
قبْـلَ أنْ تـَمْضِى تـُغـَنـّى سَاعَة ً
وَالدَّهْرُ يَسْمَعُ مَا يُريدْ

 

«قصيدة مثل النوارس سنة 1996 «

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات يكتبها فاروق جويدة

رابط دائم: