رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قاعدة بيانات لعلاج المرضى بالمعهد القومى للقلب

راندا يحيى يوسف

يعدُ المعهد القومى للقلب القاطرة الصحية فى مجال طب القلب داخل مصر، حيث يستقبل نحو 70 ألف مريض بالقلب كل عام، وفى خطوة استباقية هى الأولى من نوعها على مستوى المعاهد القومية فى قطاع الصحة قام المعهد بالإعلان عن نتائج دراسة شاملة على عينة مكونة من 866 مريضا من رواد المعهد القومى للقلب، تم جدولتهم وإنشاء قاعدة بيانات كبيرة لتدوين بياناتهم الصحية بشكل تفصيلي، يذكر أن هذه الدراسة تم نشرها فى إحدى الدوريات العلمية الدولية فى 2017 م، مما يعزز من قيمتها الطبية ويُسهم فى وضع تصور صحيح عن شكل وأسباب المرض فى مصر ويؤدى لتقدم الطب فى مصر.

وأوضح د.هانى راجى أستاذ أقسام القلب بمعهد القلب القومى ورئيس المؤتمر أن هذه الدراسة الشمولية تعدُ الأولى من نوعها لرعاية البحث العلمى بطريقة منهجية سليمة بما يساعد على وضع معايير وأسس للتعامل مع مرضى القلب فى مصر، وأنه فى ضوء نتائج الدراسة يمكن وضع العديد من الخطط المستقبلية والبرامج بالشراكة مع مختلف المعاهد البحثية والجامعات المصرية فى مجال البحث العلمى من أجل التطوير الطبى المستمر ورفع كفاءة الأطباء وتقديم أفضل طرق العلاج للمواطن المصرى، لافتاً إلى أهمية تسجيل بيانات المرضى فى جميع المؤسسات حتى يستطيع الباحثون فى ذات المجال دراستها ومن ثم وضع سياسات حقيقية تمكنهم من مجابهة مسببات أمراض القلب على أسس علمية سليمة. ويرى د.هانى أن مصر تمتلك من الكفاءات العلمية ما يُمكّنها من أن تتبوأ مكانة مرموقة عالميًا فى مجال طب القلب.

وأوضح د.سامح شاهين أستاذ أمراض القلب بطب عين شمس أن أمراض قصور الشرايين التاجية من الأمراض المنتشرة فى مصر، وأن حالات الوفاة بأمراض القلب تتجاوز 500 حالة لكل 100 ألف مريض، وهو رقم يمثل 5 أضعاف الرقم العالمى الذى يبلغ 100 حالة وفاة لكل 100 ألف مريض، مما يعتبر مؤشرا لنقص الوعى المعلوماتى لدينا حول الأسباب الفعلية لتفشى أمراض القلب فى مصر. ومن هنا جاءت أهمية الاحتفاظ بسجلات المرضى المدون بها تشخيص حالاتهم بدقة وأسباب الحالة والعلاج الذى تناولوه وجرعاته ودرجة التحسن واستجابتهم للعلاج، وعلى ضوء متابعة تلك المعلومات يستطيعون تحديد ترتيب الأسباب المؤدية للإصابة بأمراض القلب وهى الوسيلة الوحيدة لتقدم الطب فى مصر كما يحدث فى جميع دول العالم. وأضافت د.غادة قزميل استشارى القلب والقسطرة التداخلية بالمعهد القومى للقلب أن الدراسة قامت على 74% من الرجال و26% من النساء.

وأوضحت أن معاناة 484 مريضا للقلب ترجع لكونهم مدخنين، وأن 375 مريضا يعانون من مضاعفات مرض السكر و348 مصابين بضغط الدم، بالإضافة إلى 30% من المرضى يعانون من السمنة وزيادة فى الوزن و61% يعانون من ارتفاع فى نسبة الكولسترول فى الدم.

وأشار د.أشرف رضا أستاذ القلب جامعة المنوفية إلى أهمية تأهيل المرضى بهدف تثقيفهم حول أسباب المرض والتوعية بأسلوب الحياة الصحية ودعم عيادات الوقاية والابتعاد عن مسببات المرض كالتدخين والالتزام بممارسة الرياضة وبالعلاج المطلوب، وكذلك دعم قواعد معلومات مثيلة للدراسة الحالية بصفة منظمة مع طباعة مواد تثقيفية للمرضى لمساعدتهم فى العلاج وضمان عدم حدوث انتكاسات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق