رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لحظة تأمل
مصير مجمع التحرير

تمر الأيام ولا يتوقف الحديث عن إخلاء مجمع التحرير، ووفقا للخطة الموضوعة لذلك، كان من المقرر إخلاؤه تماما فى آخر يونيو الماضى، لكن أغلب الوزارات التى مازالت موجودة به لم تتمكن من توفير أماكن لموظفيها حتى الآن، وقد أثير الحديث من جديد فى هذه المسألة مع قرب افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة، والحقيقة أنه بات ملحا الإسراع فى هذه المسألة، وتحويل المجمع إلى فندق أو نقل مقر جامعة الدول العربية إليه، وفقا لمقترح كان مطروحا من قبل، ومن الممكن أيضا طرح فكرة الاستفادة من المبنى فى شبه مسابقة على الشركات لاختيار أفضل العروض، بحيث تكون إضافة لميدان التحرير، خصوصا وأن المجمع أحد أهم المبانى الشاهدة على ثورتى 25 يناير 2011 و30يونيو 2013. إن مجمع التحرير تم بناؤه عام 1950 وتبلغ مساحته 12500 متر مربع، ويضم وزارات «الداخلية» وتشغل 351 غرفة موزعة على مصلحة الجوازات ومباحث الضرائب ومباحث التهرب الضريبى، و«العدل» التى تشغل 325 غرفة موزعة على هيئة قضايا الدولة ومفوضى الدولة والنيابة الإدارية المحلية والنيابة الإدارية للتعليم ومجلس الدولة والمجلس الحسبى ولجنة فض المنازعات، أما «المالية» فتشغل 8 غرف تابعة للضرائب العقارية، كما تشغل محافظة القاهرة 395 غرفة لمكتب نائب المحافظ للمنطقة الغربية، ومديريتى القوى العاملة والطرق والنقل، ومكتب المدير التنفيذى ومدرسة لتعليم القيادة والإدارات التعليمية »غرب القاهرة وعابدين وباب الشعرية، كما تشغل الشركة المصرية للاتصالات. غرفتين، وقطاع البنوك 3 غرف، والقطاع الخاص 9 غرف، وهيئة الإسعاف غرفة واحدة. إن خطة إخلاء المجمع تسير بخطى بطيئة جدا بعد تعثر هذه الوزارات والهيئات فى توفير مكاتب أخرى لموظفيها، وقد جددت العاصمة الإدارية الجديدة الأمل فى إيجاد مقار بديلة لها، فمتى يتحقق ذلك؟

 

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات ◀ أحمد البرى

رابط دائم: