رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

التواصل مع العالم

انطلقت أعمال منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ بحضور شباب من 113 دولة، وبحضور قادة ومسئولين ووزراء شباب من العديد من دول العالم. ويعكس المنتدى حرص مصر قيادة وشعبا على مد جسور الحوار والتواصل مع كل شباب العالم، وذلك فى ضوء أن أكثر من نصف سكان مصر هم من الشباب دون سن الأربعين، كما أن المنتدى فرصة لمصر لكى تعرض إنجازاتها، وتطورات الوضع الاقتصادى فى البلاد، خاصة أن المؤسسات الدولية تشير إلى تحسن ملحوظ فى مصر بعد البدء فى عملية الإصلاح الاقتصادي. وقد انعكس ذلك على فرص ومناخ الاستثمار فى مصر، الذى يشهد تحسنا كبيرا بعد صدور قانون الاستثمار الجديد. تجدر الاشارة إلى أن مصر تقترب من تحقيق الـ10 مليارات دولار استثمارات أجنبية مباشرة بنهاية العام المالى 2017.

فى الوقت نفسه يمثل منتدى شباب العالم بحضوره المتميز فرصة كبيرة لإلقاء الضوء على الوضع الأمنى وأحوال السياحة المصرية، ويأتى المنتدى فى بداية الموسم الشتوى للسياحة المصرية الأمر الذى يمكن أن يعطى دفعة قوية للسياحة المصرية، وعملية الترويج لها.

كما أن السياحة المصرية تشهد حاليا تحسنا مطردا بعد سنوات من التراجع من جراء ما شهدته مصر والمنطقة من أحداث، واضطرابات خلال الفترة الماضية، إلا أن مصر تشهد حاليا استقرارا كبيرا، وعملية منظمة لاستعادة زخم الحركة السياحية الوافدة إلى مصر.

ومن ناحية أخرى، حرصت الحكومة المصرية على استغلال الحدث الدولى المهم للترويج للقطاع التجارى والاستثماري، خاصة «الخريطة الاستثمارية» لمصر التى تمثل خطوة مهمة تجاه جذب الاستثمارات والمستثمرين. كما سيتم الترويج لمشروعات ريادة الأعمال وتنمية محور قناة السويس، علاوة على عرض استراتيجية التنمية الصناعية المصرية.

يبقى أن مصر حريصة على التواصل مع العالم وقواه الحية، وترغب أن يكون لديها سفراء من أكثر من 100 دولة يحملون رسالتها بعد أسبوع من النقاشات. كما أن مصر سوف تعرض رؤيتها فى قضايا مهمة تتعلق بالإرهاب والهجرة غير المشروعة وريادة الأعمال وتمكين الشباب، والأرجح أن المنتدى سيكون فرصة لتناول أفكار وقضايا متعددة ما بين القيادة المصرية والمسئولين من الدول المختلفة، فقد أتاح وجود رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه برى لحضور المنتدى الفرصة للتداول والحوار بشأن أزمة لبنان وأزمات المنطقة، وتواصل مصر مع القادة الفاعلين لتحقيق الاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.

لمزيد من مقالات رأى الأهرام;

رابط دائم: