رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

اجتهادات
إنسان بعد التحديث

يكتسب كتاب د. شريف عرفة الجديد «إنسان ما بعد التحديث دليلك العلمى إلى الارتقاء النفسى» أهمية تتجاوز موضوعه وهو بحث مسألة التطور النفسى الذى يمر به الإنسان منذ مولده، لمعرفة كيف يمكن الوصول إلى أعلى مراحل التطور والارتقاء.

ينطلق المؤلف من النظرية السائدة التى تفيد بأن الكثير من المهارات الذهنية والمعرفية يكتسبها المرء فى حياته، ولا يولد بها. ولا يقتصر ذلك على اكتساب المعلومات، بل يشمل النضج النفسى إيجاباً وسلباً.

ولأن هناك من يُطلق عليهم «متفوقون نفسيا»، فهو يسأل عن المسار الذى يؤدى إلى تطور هذا الشخص أو ذاك بشكل يفوق المألوف، حتى يصل إلى مرحلة متقدمة من النضج النفسى تتجاوز غيره.

والكتاب مُشَّوق وعميق فى آن معا. يجد فيه القارئ دراسات وتجارب علمية حديثة، وحكايات مدهشة لأناس حقيقيين وكيفية ارتقائهم، وإمكانات الاستفادة من تجاربهم فى حياتنا. يملك مؤلفه قدرة على تحويل الكتاب إلى رحلة يأخذ القارئ إليها ليعرف، وليستمتع بالقراءة فى الوقت نفسه. يأخذنا أولاً إلى مراحل التطور النفسى الأربع، وهى إنسان الغاب، وإنسان القبيلة، والإنسان المستقل، والإنسان المستنير، وطبيعة كل منها، قبل أن نتجه معه لمعرفة تصوره لكيفية الارتقاء فى هذه المراحل والموصول إلى أعلاها.

وعندما يتناول مراحل التطور، يركز على معرفة أثر كل منها فى تكويننا النفسى الراهن، أكثر مما يهتم ببحث طبيعة البشر فى كل منها. وهذا منطقى فى ضوء موضوع الكتاب، والهدف منه، ولكن بعض ما يتضمنه الكتاب يمكن أن يفيد فى النقاش العلمى والفلسفى الذى قل الاهتمام به فى الفترة الأخيرة رغم أنه لم يُحسم، حول نوع الحياة فى المرحلة التى يسميها مرحلة إنسان الغاب، وطبيعة البشر خلالها. وهناك اتجاهان أساسيان فى هذا النقاش الذى بدأ فلسفيا فى القرن الثامن عشر يذهب أحدهما إلى أن تلك المرحلة كانت وحشية قاسية، بينما يتصورها الثانى مرحلة سلام فى الأغلب الأعم، وإن لم تخل من توحش فى بعض فتراتها.

يبدو المؤلف متأثرا بالاتجاه الأول الأكثر شيوعاً، ولكن دون أن ينعكس ذلك على موضوعية عمله. ولكن هذا الاتجاه أحدث أثرا فى كثير من الأفكار والنظريات التى انطلقت منه. ولذلك نبقى مع هذا الموضوع غدا.


لمزيد من مقالات د. وحيد عبدالمجيد;

رابط دائم: