رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عروض متنوعة فى المهرجان القومى للمسرح

محمد بهجت;
تتميز الدورة العاشرة للمهرجان القومى للمسرح بقوة حضور المبدعين الشباب فى التأليف والإخراج والتمثيل ومختلف العناصر الأخري، وهو مايناسب دورة تحمل اسم أكثر النقاد تحمسا للشباب أستاذتنا د. نهاد صليحة , فضلا عن التنوع الكبير فى طبيعة العروض وقوة مستوى العروض المنتجة من فرق هواة وجامعات إلى جانب عروض أخرى تتميز بالحرفية العالية والابتكار من البيت الفنى للمسرح وقطاع الفنون الشعبية وكذلك وجود ثلاثة عروض من مسرح الشارع اثنان لفرق عراقية وثالث لفرقة مستقلة من السويس..

وربما مما يحسب لهذه الدورة قلة عدد العروض نسبيا مع الحرص على حد أدنى من الجودة والأحقية فى التنافس، وتمثيل المسرح المصرى على مستوى المهرجان، ولأننى شاهدت أغلب تلك العروض على مدار العام أدعو القارئ الكريم للتعرف على ملامح مستقبل المسرح المصرى من خلال رؤى كتيبة من المخرجين الشباب يتحلى كل منهم بخصوصية أسلوبه وتذوقه ونظرته للفن والعالم من حوله.. ومن العروض المميزة «اترك أنفى من فضلك» الذى يتناول مخرجه إسلام إمام فكرة صنع الخلافات وفن إشعال الحرائق بين الأفراد والدول لنشر الكراهية التى تحجب الحقائق وتدمر الجميع.. ومسرحية «يوم أن قتلوا الغناء» لتامر كرم والتى تقاوم القهر ومبدأ الطاعة العمياء والتى جعلت البعض يعبدون أصناما فى عقولهم تلغى الحرية وتحد القدرة على التفكير وتفسد الفطرة الإنسانية المحبة للحياة.. وهو تأليف محمود جمال الذى يقدم من إخراجه عرضا ثانيا لا يقل روعة وجمالا هو «سينما 30» لفرقة كلية التجارة بجامعة عين شمس ويحكى عن قرية مصرية فى مستهل الثلاثينيات تدخلها كاميرا تصوير سينمائى لتسجيل فيلم عن حياة البسطاء وكيف يقاوم أصحاب المصالح عين الكاميرا التى تفضح فسادهم وقسوتهم.. ثم تتناول جلسة مناضل عنتر فكرة الصراع بين الشر الواضح والشر المتخفى فى رداء الخير من خلال عرض إيقاع حركى متقن يستحق المشاهدة.. بينما يدخل عادل حسان المنافسة بعرضه «قواعد العشق الأربعون» الذى حقق نجاحا جماهيريا ضخما عن جدارة واستحقاق وتتناول حياة مولانا جلال الدين الرومى وتأثره بالمفكر الصوفى شمس التبريزي.. ويقدم عمر الشحات عرضا ينتمى إلى الكوميديا ديلارتى الإيطالية بعنوان لعبة العراف، فى رؤية ساخرة لأطماع البشر على اختلاف مستوياتهم، وهناك عروض أخرى كثيرة يغلب عليها طابع التجريب والتمرد على الشكل مثل «اللى بنى مصر» لمحمد حزين و«الجميلة والواغش» لمايكل مجدى و«الطقوس» لزياد هانى كمال و«عيد ميلاد ماريونيت» لمحمد عبدالصبور و«شامان» للمخرج المتمرس سعيد سليمان و«واحدة حلوة» وهو مونودراما إخراج أكرم مصطفى و«براويز» لجورج موسى و«بينوكيو» لمحمد أحمد.. فضلا عن عروض الضيوف من الإمارات سكوريال اخراج حميد سميبج وضياع لفرقة عراقية اخراج بشار عليوى وكذلك حلم من العراق اخراج نجاة نجم.. وبالطبع الفائز الأول هو المشاهد الذى سيحظى بمشاهدة مختلف العروض والرؤى الفنية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق