رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المخطوطات نفائس وحكايات

تهـانى صـلاح
رحلة ماتعة خطَّها الباحث صلاح رشيد في كتابه «المخطوطات نفائس وحكايات» الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ليجيب عن أسئلة الهمِّ الحضاري، والتخلف الثقافي الضارب بجذوره بين عرب اليوم، ويستعرض الجوانب المضيئة في تراثنا العظيم؛ حتى منتصف القرن العشرين؛ ويقرع الآذان والضمائر والعقول؛ خوفاً على هذا الرصيد العجيب من المخطوطات؛ ويُظهر الكتاب كيف كان الأجداد أكثر انفتاحاً مع الفنون والسَّماع والغِناء، ويطرح سؤالاً مُلِحّاً هو.. تُرَى هل ماتت مدرسة تحقيق التراث في البيئة العربية؟!

ويسرد الكتاب تاريخ مدرسة تحقيق التراث المصرية منذ مطلع القرن العشرين؛ حيث كانت النهضة المصرية في عنفوانها تناضل على كل الجبهات، وتتقدَّم كل الميادين، وكان من نصيب الثقافة، إلى جانب العناية بالتعليم، إحياء التراث، وتحقيق ذخائره، ونشرها على أُسُس علمية، مُحتذية مناهج المستشرقين وطرائقهم، وأول خطوة في هذا الطريق؛ يرجع فضلها إلى أحمد زكي باشا؛ فقد قام بتحقيق مخطوطتي (أنساب الخيل)، و(الأصنام) لابن الكلبي عام 1914م في مطبعة بولاق. وكان عمله فاتحة تقدُّم لم تعهده مصر في مجال التحقيق الأدبي؛ مِن تقديم النص، وضبطه، والتعليق عليه، وشرح غامضة، وإلحاق الفهارس التحليلية به، واستخدام علامات الترقيم الحديثة في الفصل بين جُمَله.

ونشرتْ دار الكُتُب المصرية (صبح الأعشى) للقلقشندي مُحقَّقاً في (14) مجلداً عام 1920م، ثم (نهاية الأرب) عام 1923م، ثم تبنَّتْ كتاب (الأغاني) لأبي الفرج الأصفهاني ..» كما قال العلاَمة الراحل د. الطاهر أحمد مكي في كتابه (دراسة في مصادر الأدب).

ويتساءل المؤلف متى تعود للمُحَقِّق كرامته، ومكانته، ودوره الحيوي في المجتمع؟! وكيف نجذب أبناءنا إلى حب التراث؛ في عصرٍ يتيه عُجباً وخيلاءً بعشق ما هو أجنبي! ويتندَّر من كل ما هو عربي الوجه واللسان؟!

يعرض الكتاب مجموعة من المخطوطات النادرة لقضايا مهمة منها مخطوطة مصحف ابن البواب وهو آية عجيبة من الفن والزخرفة، والعثور على النسخة الوحيدة من مخطوطة السماع للقيسراني، ومقامات السيوطي الأدبية الخلاّبة، والعثور على أول مخطوط في أدب الطفل لابن الهيتمي! ورحلة مخطوطة طوق الحمامة للإمام ابن حزم الظاهري، وقصة مخطوطة كتاب الفوائد في أصول البحر والقواعد لأسد البحار أحمد بن ماجد، ومخطوطة سِحر مزامير النبي داود عليه السلام،وكيف تمَّ الاهتداء إلى مخطوطة مجهولة لديوان سلطان العاشقين ابن الفارض في الفاتيكان على يد أحد الرهبان؟! ومخطوطة أسرار الحج التي غسل فيها الإمام أبو حامد الغزالي ذنوبه على جبل عرفات! ومخطوطة أسرار التنزيل وأنوار التأويل للإمام الرازي، ومخطوطة المُجيد في إعجاز القرآن المَجيد لابن خطيب الزملكاني، إلى جانب القضايا الشائكة المتعلقة بالتراث.

الكتاب :المخطوطات نفائس وحكايات

المؤلف : صلاح حسن رشيد

الناشر : الهيئة المصرية العامة للكتاب

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق