رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ريال مدريد مع يوفنتوس .. نهائى يتحدث عنه العالم
من ينتصر هجوم الملكى الكاسح .. أم ترسانة اليوفى الدفاعية والعملاق بوفون؟

> محمد نبيل
فى 3 يونيو المقبل فى مدينة كارديف العاصمة الويلزية، يلتقى ريال مدريد مع يوفنتوس فى نهائى دورى الأبطال الأوروبى على ملعب ملينيوم، فى واحدة من أهم البطولات على مستوى العالم، وللمرة الأولى فى تاريخ ويلز يقع اختيار الاتحاد الاوروبى لكرة القدم «يويفا» على ملعب ميلينيوم ليستضيف نهائى دورى ابطال اوروبا، الذى تم بناؤه عام 1999، وتبلغ سعة مدرجاته 74 الفا و500 متفرج، وسبق لهذا الملعب استضافةمباراة السوبر الأوروبى 2014 بين ريال مدريد واشبيلية، كما كان البديل لملعب ويمبلى لاستضافة نهائي الكأس الانجليزى 2001، و2006، بسبب حدوث اصلاحات فى ويمبلي.

وعندما نتحدث عن نهائى يجمع الريال واليوفي، فأنت أمام تاريخ حافل مع كرة القدم، فريال مدريد هو صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بلقب دورى الأبطال الأوروربى «11 لقبا» كما أنه كان الوصيف 3مرات، بينما نجح اليوفى فى الفوز بهذا اللقب مرتين فقط ولكنه جاء وصيفاً 6 مرات، وأصبحت الجماهير الإيطالية تخشى زيادة عدد مرات الوصافة التى التصقت بالفريق بعد ان خسر 6 نهائيات من اصل 8 وصل إليهما.

وسبق وأن التقى الفريقان 18 مرة فاز فيها الريال فى 9 مباريات وحقق اليوفى الانتصار 7 مرات وانتهت مواجهتان فقط بالتعادل.

ونعود بالذاكرة للخلف قليلاً لنتعرف على بعض من هذا التاريخ العريق، ولنبدأ مع بطل اسبانيا ريال مدريد والمتوج منذ أيام قليلة بلقب الدورى الأسباني، وريال مدريد تعنى بالأسبانية فريق مدريد الملكي، تأسس عام 1902، مقره العاصمة الإسبانية مدريد، وفاز بلقب الدورى 33 مرة ويحمل الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز، وله 19 لقبا فى كأس الملك، وقد ظهر النادى بقوة على ساحة كرة القدم الأوروبية والإسبانية خلال الخمسينيات من القرن الماضي، وفى الثمانينيات كان النادى يتمتع بأحد أفضل الفرق الرياضية فى أوروبا، المعروفة باسم «جماعة النسر»، كما أنه واحد من ثلاثة أندية إسبانية لم يسبق لها أن هبطت للدرجه الثانية بجانب أتلتيك بيلباو وبرشلونة.

أما نادى يوفنتوس فقد تأسس فى سنة 1897على يد تلاميذ من مدرسة ماسيمو دى أزيليو فى تورينو، لكنه بدأ المشاركة فى الدورى الإيطالى عام 1900، وفاز بأول لقب 1905 ، وهو أكثر أندية إيطاليا نجاحاً فى البطولات المحلية، وهو أحد أنجح الأندية فى العالم، خاصة وان سجله يملك63 بطولة، منها 52 لقباً محلياً و11 لقباً قارياً، ما يجعله ثالث فريق فى أوروبا والسادس فى العالم.

ومع هذا التاريخ الواضح لكلا الفريقين، فطبيعة الحال تؤكد أن لقاء الثالث من يونيو المقبل سيكون قمة تاريخية بين عريقين، يسعى كل منهما إلى تأكيد هذه العراقة، وهناك بعض الحقائق الفنية التى يجب أن نتوقف أمامها قبل مشاهدة هذه المباراة التاريخية.

ريال مدريد هذا الفريق الجبار يمتلك ثلاثيا هجوميا كاسحا هو الأقوى على مستوى العالم تقريباً بوجود كريستيانو رونالدو وجاريث بيل وكريم بنزيمة، ولديه خط دفاع قوى بوجود مارسيلو وبيبي، وسيرجيو راموس وكاربخال، ومن الصعب اختراقهم عندما تتذكر أن أمامهم ثنائى رهيب تونى كروس وكاسيميرو وأحياناً يساعدهما دفاعياً مودريتش، ونقل الهجمة والسرعة ودقة التمرير أمور لا يمكن إغفالها لدى الريال القادر على التسجيل من ثلاث لمسات تبدأ من عند حارسه نافاس.

لكن أمام هذه الحقائق الفنية المخيفة، يجب ألا نغفل وجود الحارس الأهم والأفضل فى تاريخ الكرة الإيطالية بوفون فى صفوف يوفنتوس، والذى يملك أهم ترسانة دفاعية على الإطلاق، فشل فى اختراقها العديد من الفرق التى لا تعرف معنى الفشل وأبرزهم برشلونة الذى ودع المسابقة على يد اليوفي.

جورجيو كيلليني، دانييل ألفيس، أليكس ساندرو، أندريا بارزالي، المهدى بن عطية، دانييلى روجاني، كلها أسماء يجب أن تخشاها مجموعة الريال الهجومية، فهم ترسانة دفاعية يصعب اختراقها، وسيكون هناك عمل شاق من زيدان للتفكير فى كيفية هدم هذا الحائط الدفاعى الصلد أمام بوفون الحارس العبقري.

كما أن الهجوم الإيطالى لا يقل عن خطورة الريال فى وجود جونزالو هيجواين وديبالا وهما قوة لا يستهان بهما على الإطلاق.

وبعد أقل من خمسة أشهر فقط وتحديداً فى 28 مايو فاز مع الملكى ببطولة دورى أبطال أوروبا للمرة الحادية عشرة فى تاريخ النادي، على حساب أتلتيكو مدريد، ثم افتتح الموسم الحالى بالفوز ببطولة كأس السوبر الأوروبى على حساب إشبيلية بنتيجة 3-2، ثمّ حقق لقب بطولة كأس العالم للأندية على فريق كاشيما أنتلرز الياباني، ليحقق رقما قياسيا غير مسبوق بعد الانتهاء من النصف الأول للموسم دون خسارة فى جميع المسابقات ليُحطّم زيدان الرقم القياسى الذى كان مُسجّلاً باسم الهولندى ليو بينهاكير كأكثر مدرب يحافظ على سجلّه خالياً من الهزائم فى تاريخ ريال مدريد والذى بلغ 34 مباراة متتالية، وكان فى الفترة من أكتوبر 1988 إلى أبريل 1989، لكن زيدان كسر الرقم فى العاشر من ديسمبر 2016 بتحقيق 37 مباراة دون أى خسارة.

ألقاب الفريقين فى دورى أبطال أوروبا

ريال مدريد

البطل (11 مرة): 195556، 195657، 195758، 195859، 195960، 196566، 199798، 199900، 200102، 201314، 20152016

الوصيف (3 مرات): 196162، 196364، 198081

يوفنتوس

البطل (مرتان): 198485, 199596

الوصيف (6 مرات): 197273, 198283, 199697, 199798, 200203 , 201415

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق