رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ماذا بعد القمة؟

تثور التساؤلات الآن فى الشارع العربى عما يمكن أن يحدث الآن، بعد انتهاء قمة البحر الميت بالأردن للزعماء العرب أمس الأول.

والحقيقة أن الإجابة عن هذه التساؤلات ليست عويصة ولامعقدة كما يحسب البعض، إذ المطلوب الآن هو البدء فى توحيد الجهود، وزيادة التنسيق بين هؤلاء القادة الذين حضروا القمة، للم الشمل العربى وتوحيد الصف.

وعلى سبيل المثال، سنجد أن الرئيسى السيسى دعا فى كلمته أمام القمة إلى الحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية لأن ذلك هو السبيل الوحيد لإعادة الاستقرار والأمن إلى ربوع الأمة العربية كلها.

وبناء على هذا، فإن الزعماء العرب مطلوب منهم الآن أكثر من أى وقت مضي، العمل على إعادة دعم الدولة الوطنية فى الدول العربية التى تشهد حاليا صراعات طاحنة، مثل سوريا وليبيا واليمن والعراق وجنوب السودان وغيرها.

كذلك فإن المطلوب من القادة توحيد الجهود لمقاومة تنظيمات الإرهاب، مثل داعش والقاعدة والإخوان وغيرها، لأنه بدون هذه المواجهة الصارمة الحازمة لن تهنأ أى دولة عربية بالاستقرار والهدوء، كما أن المطلوب كذلك السير بخطى أسرع لاستكمال خطط التنمية، وطبعا فإن من يقوم على تنفيذ الخطط هى مؤسسات الدولة الوطنية نفسها، وبالتالى فإن المطلوب ببساطة هو السير فى المسارين معا، مسار مكافحة التطرف والإرهاب ومسار حل الأزمات القائمة بالمنطقة وهذا بالضبط ما طالب به الرئيس السيسي.


لمزيد من مقالات رأى الاهرام;

رابط دائم: