رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عـلى خليــل

لا بد أن يضع التاريخ على خليل لاعب الزمالك القديم فى مكان رفيع جدا بين أهم نجوم الكرة الذين كانت لديهم أخلاق , وسوف يبقى أثرهم باقيا ما بقى بالملاعب نوعية اللاعبين من معدومى الضمير والأخلاق .


وقليل من الجيل الحالى لا يعرفون أن واقعة تخليدعلى خليل فى الملاعب وراءها اثنان من العظماء بجانب لاعب الزمالك .. الأول هو على ابو جريشة نجم نجوم الاسماعيلى والكرة المصرية فى السبعينيات وأحمد بلال الحكم الدولى العظيم .

القصة بدأت حين استضاف الاسماعيلى غريمه الزمالك باستاد الاسماعيلية موسم 78/79، وتقدم الإسماعيلى بهدف, وبعدها مباشرة سجل على خليل هدفا للزمالك غير صحيح بسبب خروج الكرة خارج الملعب .. وبذكاء فاروق جعفر اسطورة الزمالك على مر التاريخ قفز فى الهواء من السعادة مما جعل لاعبى الأبيض يتبادلون التهانى مع جماهيرهم القليلة التى كانت قد حرصت على المجيء معهم من القاهرة مما جعل «الحركة» تنطلى على احمد بلال الذى لم يكن قد رأى اللعبة جيدا وكذلك مساعده المرشدى .. بينما احتج لاعبو الإسماعيلى وبدأت أعمال الشغب تنطلق من المدرجات من الجماهير الاسماعيلاوية المتحمسة بما ينذر بحدوث كارثة لو استمر بلال على موقفه .. وحينئذ تدخل ابو جريشة وطلب منه الاحتكام فقط لضمير على خليل المعروف بالالتزام الدينى والأخلاقى .ويحسب لأحمد بلال أنه لم يتكبر وكان متواضعا واحترم رغبة ابو جريشة وذهب بالفعل إلى على خليل الذى أخبره ان الكرة ليست هدفا وأنه سددها من خارج الملعب.

فما المعني؟ المعنى ان اللاعب ينبغى أن يكون مسئولا ولديه ضمير ويكون سعيدا بالقليل الذى يملكه وليس بالكثير الذى لا يملكه .. وأن الحكم ينبغى ألا يتمسك برأيه دون لجوء الى أى وسيلة اخرى تصل به الى الحقيقة والا صار طرفا فى معركة المفروض أصلا الا يكون طرفا فيها كما حدث فى مباراة الزمالك والمقاصة .


لمزيد من مقالات على بركه

رابط دائم: