رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

نقطة نور
(الفتاكة) بدلا من الصراحة!

الاخطر فى قضية ترحيل العائلات القبطية من مدينة العريش،ان الخبر تم تسريبه بصورة مجهلة حتى ظن البعض ان المشكلة ربما تخص عددا محدودا من عائلات الاقباط توجد فى موقع سكنى غير ملائم يصعب الدفاع عنه لنكتشف تباعا و(حته حته) كما يقولون ان الترحيل يشمل كل العائلات القبطية لان التكفيريين لايريدون كفارا على ارض سيناء! رغم ان اقباط مصر مؤمنون موحدون واصحاب ديانة سماوية يحض القرآن على احترامهم ومحبتهم،لكن تسريب الخبر على هذا النحو المجهل يكشف عن غياب احترام حق المصريين فى معرفة ومتابعة امور حياتهم، فضلا عن انه لم يمر سوى بضع ساعات حتى عرف كل المصريين الحقيقة.

وماهو أخطر من ذلك ان هذا السلوك جعل ترحيل العائلات القبطية تبدو وكأنها عمل معيب، الجميع يرغب فى ان يتنصل من مسئوليته بعد ان اعلنت وزارة الداخلية على لسان مسئول كبير انها لم تطلب من العائلات القبطية مغادرة العريش!.، وبدلا من انُ ندخل فى وعى الناس ان عملية الترحيل تمت قصدا وبناء على خطة مرسومة لأسباب امنية حفاظا على ارواح الاسر المسيحية لأن الارهابيين يريدون اعتبارهم مجرد رهائن،أدخلنا فى روع الجميع ان الدولة ليس لها علاقة بالأمر، وان الاسر القبطية رحلت رغم أنف الداخلية بما أوحى للجميع ان الوضع فى العريش اصبح اشد سوءا، وزاد من غرابة الموقف الصمت غير المبرر لمحافظ سيناء، بينما كان الاكثر منطقية وسلاسة ان نقول صراحة منذ البداية ان مقتضيات الامن تفرض ضرورة ترحيل الاسر القبطية، مع وعد قاطع بأن الاسر سوف تعود فى غضون فترة محدودة.

وما من شك ان جميع المصريين بمن فيهم الاقباط كانوا سوف يقبلون بهذا المنطق الواضح لأننا سبق وان هجرنا سكان مدن القنال الثلاث خلال العدوان الثلاثى، لكن بدلا من الصراحة التى تمثل أقصرالطرق للإقناع لجأ البعض منا إلى (الفتاكة) ظنا منه ان الترحيل عمل معيب وعار يدعو إلى الخجل يحسن تسريب أخباره (حته حته)..، والمشكلة الآن ليس من هو هذا (الفتك) الذى اشار بهذه النصيحة، ولكن المشكلة اننا لانزال نتجاهل اننا نخوض حربا على الارهاب تقع مسئوليتها على عاتق الشعب والدولة، وهى اشرف مهمة يقوم بها المصريون لاتدعو الى الخجل ولاتجلب العار أو الشنار هى فخر لمصر كما انه فخر لأقباطها ان يتحملوا جانبا من عبء هذه الحرب الشريرة.


لمزيد من مقالات مكرم محمد أحمد;

رابط دائم: