رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

نظرة إستراتيجية
من حقنا أن نفرح

من حق الشعب المصرى أن يفرح، وأن يكون سعيدا بإنجازات المنتخب المصرى الذى أعاد الفرحة إلى قلوب الشعب المصرى بعد سنوات عجاف، ربما هى سعادة لم تكتمل، ولكن فى المجمل فقد أعاد المنتخب المصرى الروح والوطنية والتماسك بين أبناء الوطن مرة أخري، بعد سنوات من الشقاق. لقد خسر المنتخب المصرى بطولة ولكنه أعاد الأمل مرة اخرى لجميع المصريين فى مستقبل افضل، وان مصر ستعود فى القريب العاجل إلى مكانتها المرموقة على جميع المستويات، فالرياضة هى مرآة للتقدم داخل الدول، ومصر تسير فى الطريق السليم على جميع الأصعدة. من حق المصريين أن يفرحوا بشبابهم الذين بذلوا الجهد والعرق فى سبيل تحقيق إنجاز وطنى كانوا قاب قوسين أو أدنى منه، ونفذوا ما طلب منهم بتفان وإخلاص، وفى ظل ظروف غاية فى الصعوبة، ولكنهم كانوا أبطالا بكل المقاييس، كان هدفهم إسعاد الشعب، وإعادة مصر إلى مكانتها الحقيقية إفريقيا فى مجال كرة القدم، ولكن الحظ فى النهاية لم يكن حليفهم. لقد قدم أبطال مصر خلال البطولة الافريقية المثل والقدوة للشباب المصرى الذى يجب عليه ان يتحدى الصعاب ويسعى بكل جد واجتهاد للوصول إلى القمة وتحقيق النصر وبذل الجهد والعرق لنيل النصر.

إذا أبدع كل شخص فى موقعه داخل الدولة وبذل كل ما فى استطاعته لإخراج عمله على أحسن ما يكون ستتقدم الدولة المصرية بشكل كبير، وكل مهمة يجب إنجازها على أكمل وجه، وأن يكون هناك ذمة وضمير فى العمل عندها سيتحقق النجاح، كما يجب أن يكون هناك هدف واضح يسعى كل شاب لتحقيقه، ليحقق معه ذاته وكيانه. إن شباب المنتخب المصرى حققوا أهدافهم ويجب أن يتعلم منهم الجميع كيفية النجاح الحقيقى لنكون شعبا متقدما راقيا.

لمزيد من مقالات جميل عفيفى

رابط دائم: