رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إنتاج وقود حيوى من الطحالب بالمركز القومى للبحوث

منى حرك
التلوث البيئي خطر يهدد العالم وأحدث تغيرات كبيرة في المناح مما تسبب في انتشار الأمراض، ومن أهم أسبابه الوقود لذلك أصدر الاتحاد الدولي للطيران قررا لا يسمح بالطيران لأي طائرة في عام 2020 إلا إذا كانت تحتوي علي 20% وقود حيوي للعمل علي الحد من التلوث من جانب ونقص الوقود من جانب آخر، واتجه العالم لإيجاد بدائل مختلفة لإنتاج الوقود الحيوي، لذلك توصل الباحثون بالمركز القومي للبحوث لإنتاج وقود حيوي من الطحالب.

وكما يؤكد د. فاروق كامل الباز أستاذ الكيمياء الحيوية النباتية بالمركز القومي للبحوث والباحث الرئيسي في إنتاج الوقود الحيوي من الطحالب بدأت هذه التجارب من خلال مشروع قومي لانتاج الوقود الحيوي من الطحالب وتقدمنا بالمشروع إلي الاتحاد الأوروبي وتم اختيار المركز من 850 مشروعا كانت مقدمة وحصلنا علي 520 ألف يورو منذ عام 2014 ولمدة سنتين وتم مد الفترة لينتهي المشروع بنهاية العام الحالي، ومن خلاله أقمنا وحدة متكاملة لجمع الطحالب من التربة المصرية وإكثارها في المعمل لأنها سريعة الانقسام ولا تتوقف عن التكاثر ويمكن جمع الخلايا كل ثلاثة أيام في الصيف وكل اسبوع في الشتاء ووضعها في جهاز تم شراؤه وهو الوحيد في الشرق الاوسط، ويتم وضع الطحالب بعد تكاثرها وتقليبها داخل الجهاز للتعرض للضوء والشمس ونضع مذيبا عليها بحيث نستخلص الزيت ونحوله لوقود يكون خارج الخلية، ثم أخذنا تركيبة الزيت وعرضناها علي معهد بحوث البترول وأقر أن التركيبة صالحة للاستخدام منذ 7 أشهور ثم بدأنا تجريبها علي المواتير القديمة في المعهد بوضع 50 لتر منهم 10 لترات وقودا حيويا والباقي سولار.

وأضاف د. الباز استطعنا بعد الحصول علي الزيت وأخذ الخلايا مرة أخري واستخدامها في المجالات الطبية حيث تمت تجربة هذه الطحالب علي الفئران ومدي تأثيرها، فوجدنا أنها تعالج الزهايمر والشيخوخة وتقلل الضغط وتضبط الوزن، وتم نشر 16 بحثا عن تأثيرها الطبي في المجلات العالمية، وكل التجارب في المراحل الاولي وفي نهاية العام سوف نقدم نموذجا اوليا قابلا للتطبيق معه دراسة جدوي اقتصادية للمشروع لإنتاج الوقود الحيوي مع عرض الابحاث الطبية علي شركات الادوية للعمل علي تسجيلها من وزارة الصحة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق