رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أنا الطالب

محمد بهجت
بطاقة دخول طلاب
فى اسكتش غنائى لثلاثى أضواء المسرح عن طلبة البعثات المغتربين يقول الفنان جورج سيدهم : أنا الطالب عبد المعطى عبد الحق جاد الحق شراب ..عضو البعثة التعليمية بمنوف .. وكان رغم الفكاهة والشكل الكاريكاتورى ملائما لسن طالب الدراسات العليا،

فلم يكن حتى الخيال الفانتازى يسمح بترشيح كوميديان تخطى الخمسين من عمره وشاب شعره لدور الطالب ..ولكن مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الحالية قد تخطى كل قواعد المنطق الدرامى و تجاوز سقف الخيال العلمى وأصدر لى بطاقة دخول باعتبارى طالبا بعد 28 سنة خدمة فى جريدة الأهرام .. والمشكلة أننى تضامنا مع الحكومة فى الأزمة الاقتصادية و إيمانا منى بضرورة مساهمة الجميع فى دعم السينما المصرية التى هى بكل بساطة إحدى أهم وأعظم صناعاتنا الوطنية ومصدر فخرنا وقوتنا الناعمة دفعت رسم إصدار كارنيه للمهرجان فى يوم 27/10 أى قبل الافتتاح بتسعة عشر يوما وسجلت البيانات صحيحة وعند استلام الكارنيه من مركز الهناجر فوجئت بشاب يريد تسليمى كارنيه الطلبة .. قلت له أنا راضى ذمتك، ده شكل طالب؟! وأطلعته على أوراقى الشخصية كاملة فاعتذر عن الخطأ ورجانى بأدب أن أعود اليه بعد يومين لأستلم الكارنيه المعدل.. وبعد اليومين أكد شاب آخر أن المطبعة توقفت عن طباعة الكارنيهات .. ومافيهاش حاجة يعنى لما ترجع طالب.. وبالتأكيد يستحيل على أى رجل أمن أن يقبل هذا الكارنيه دون أن يضبطنى بتهمة التزوير ..ووجدت موظفا يعرفنى فى صندوق التنمية الثقافية و شكوت له فضحك وابرز لى الكارنيه الخاص به فى المهرجان والمكتوب عليه بطريق الخطأ «متطوع» وليس موظفا !! ثم قال لى إن الشركة الخاصة التى كلفتها إدارة المهرجان بالتنظيم منعته من الدخول لأداء عمله .. حالة من الهرجلة والازدحام وسوء الإدارة لمهرجان يفترض أنه دولى وله تاريخ 38 دورة كاملة !! والسؤال الملح هو: لماذا تستعين إدارة المهرجان بشركات خاصة للتنظيم ليس لديها أى خبرة ولا معرفة بالعاملين فى المجال ولا حتى العاملين فى وزارة الثقافة مع العلم بوفرة الكوادر القادرة على التنظيم عبر أربعة عقود كاملة؟ .. ولماذا لا تكون هناك دورات ومحاضرات فى فن التعامل مع الضيوف وعدم تعكير صفوهم فى عرس فنى بهذا القدر من الأهمية، حرصا على صورة مصر أمام الضيوف العرب والأجانب والمصريين أيضا من عشاق فن السينما؟! .. وباعتبارى من الطلبة بورقة رسمية من إدارة المهرجان أنا طالب رد النقود التى دفعتها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق