رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إيران بين بوتين وترامب

استعراض حزب الله العسكرى فى القصير ليس دلالة قوة إنما مؤشر على قلق إيران من التقارب الروسى الأمريكي، وإذا كان التدخل الروسى فى الحرب السورية قد أسهم فى تحجيم دور إيران، فمن شأن تفاهم كهذا أن يهدم ما بنته طهران من نفوذ فى المنطقة.

الرسالة لجميع الأطراف كما قال نعيم قاسم نائب زعيم حزب الله، وهى فى الأساس لواشنطن وموسكو كأن إيران تقول إنها لن تقبل المساس بمكتسباتها فى سوريا، لكنها لن تغير كثيرًا فى مسار الأحداث ما دامت طموحات إيران تعوق تحقيق مصالح حليفتها روسيا، خاصة أن مآلات الأحداث تحتم الإسراع فى وضع نهاية للحرب، ولكى تضمن الولايات المتحدة وروسيا تسوية نهائية للأزمة فلا بديل عن إخراج مختلف القوى الأجنبية وإنهاء نشاط مختلف الميليشيات سنية وشيعية. تدخل روسيا الموسع من البداية هدد مصالح إيران فى سوريا وأربك حساباتها وأنقذ سوريا من سيناريو العراق الذى نقلته إيران لتبعيتها، وتخوفت روسيا من سيناريوهين؛ الأول اتساع هيمنة إيران فى سوريا بحيث تصبح صاحبة النفوذ الأقوى فى المنطقة بعد النجاح فى مد جسرها السورى وصولًا للمتوسط عبر جنوب لبنان وغزة، والثانى هيمنة التنظيمات المتطرفة، وروسيا تتحالف مع إيران تحت سقف مصالحها ولا تسمح بأن تحتل مجالها الحيوى وتزاحمها النفوذ الإقليمي، ولا شك أن التفاهم الروسى الأمريكى فى غير مصلحة إيران، ولا يستبعد عقد صفقة لإنهاء نفوذ إيران مقابل إنهاء نفوذ المعارضة المسلحة فى حلب.

كان الرئيس الأسد ودائرة حكمه قد أفسح المجال للنفوذ الروسى كمنقذ أيضًا من التغلغل الإيرانى الذى صار يتعامل مع الداخل السورى كمستعمرة، وجميعها معطيات تجعل روسيا الأقدر على إيجاد مخرجات واقعية وسريعة للأزمة، فهى تمتلك البدائل التى ترضى مختلف الأطراف، كما صار لديها القوة التى تجبر بها القوى التى تعوق التسوية على التراجع، وقد أدارت تدخلها بالإبقاء على قنوات التواصل مع مختلف القوى، بما دفع تلك القوى فى ذروة الأزمة للتعاون معها بما فيها الولايات المتحدة وإسرائيل وتركيا والمملكة السعودية. وفى ظل عدم ثقة روسيا الكاملة فى حليفها الإيرانى وتقبل المجتمع الدولى للنفوذ الروسى بالمقارنة بالنفوذ الإيرانى المرفوض، لرفضها الحلول السياسية التى لا تتوافق مع طموحاتها التوسعية، ورغم كل ما أنجزته إيران من نفوذ فقد ظل هشًا حيث بنى على محاور غير قابلة للصمود من مذهبية واستثمار للإرهاب السني، وهو ما يمهد دوليًا وإقليميًا لإخراجها من المعادلة السورية.

هنا يظهر المسار الإيرانى منفصلًا عن المسار الروسى وتبدو المصالح متضاربة، واستعراضا للقوة من الحليفين، ليظهر النزاع بينهما على القرار وقيادة العمليات، والساحة مفتوحة لسيناريوهات مفاجئة وغير متوقعة فى واقع معقد ومتشابك، تسعى الولايات المتحدة وروسيا أخيرا لتبسيطه وفك عقده، فترامب لا يعترف بالمعارضة المسلحة التى كانت تدعمها أمريكا من قبل بما يعنى تهديد تطلعات تركيا، وإيران تعجز عن حضور عسكرى مكافئ للحضور الروسى لتملى شروطها.

وهذا بمنزلة انتشال لسوريا من مستنقع صراعات الميليشيات السنية والشيعية، خاصة وأن كليهما مهزومان ميدانيًا، وروسيا لن تهدى انتصارًا مجانيًا لإيران وأذرعها بعد أن رجحت كفة النظام والجيش السورى عندما فشلت فى ذلك ميليشيات إيران، وفى المقابل لن يسمح لتركيا بتدخل عسكرى مباشر إنجاز ما فشلت فيه من خلال وكلائها المهزومين من تنظيمات سنية مسلحة.

هذا التصور يستند للتطورات الأخيرة على الساحة العراقية المواكبة لمعركة تحرير الموصل، فهناك ما يلفت النظر لتغييرات جوهرية مؤثرة فى تعامل القوى الكبرى مع ملفات المنطقة، حيث لم تسجل تجاوزات طائفية سوى فى حالات فردية، وحرصت الولايات المتحدة على دور فاعل للجيش العراقى وضغطت على بغداد لاستبعاد الحشد الشعبى الذى شارك فقط فى التأمين والمساعدة، وظل التلاحم الوطنى والشعبى بين المكونات العراقية من قوات مسلحة وعشائر سنية وبيشمركة وشيعة ومنظمات أهلية فى مواجهة تحد مشترك وهو الإرهاب بزعامة داعش.

إذن هناك رغبة وإرادة لتصحيح الأوضاع فى العراق وسوريا، وهناك شواهد ينبغى الوقوف عليها دالة على أن إيران بصدد فقدان تدريجى لنفوذها فى العراق مع تنامى الرغبة فى استعادة الدولة الوطنية حتى لدى المكونات الشيعية العراقية، وتبدو الولايات المتحدة فى اتجاهها لتعزيز التوافق العربى الروسى بالتنسيق مع إسرائيل- لكبح جماح النفوذ الإيرانى فى سوريا.

وإذا أحسنت الدول العربية استغلال هذه المتغيرات والتعامل معها باحترافية فهذا كفيل بتفكيك بنية الإرهاب فى المنطقة وحرمانه من أهم روافده بإفشال توظيف الصراع السنى الشيعى للحفاظ على الدولة الوطنية ومنع التدخل فى الشئون بمختلف الذرائع بما يمثل فرصة لعزل تأثيرات إيران وتحجيم دورها، بما يتيح التعامل معها من منطلق وضعها الطبيعى فى الإقليم، وليس من موقع ما تطمح إليه كإمبراطورية مهيمنة.

لمزيد من مقالات هشام النجار;

رابط دائم: