رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حديث اليوم
العفو عن نقيب الصحفيين

أما وقد وصلت الأزمة بين نقابة الصحفيين والدولة المصرية بمختلف مكوناتها إلى وضع يخسر فيه الجميع بلا استثناء خاصة الصحفيين حيث باتت الكثير من شرائح المجتمع تتربص بهم متصورة ان كل الصحفيين يمتلكون حصانة تمكنهم من فعل أى شىء ولو فوق القانون وأنهم جميعا يتقاضون الملايين مثل بعض الصحفيين الفضائيين الذين حطوا على المهنة بالمظلات فقلبوا سمعتها رأسا على عقب ووصل الأمر بقطاع كبير من المصريين للشماتة فى الحكم الابتدائى بحبس نقيب الصحفيين الأستاذ يحيى قلاش واثنين من اعضاء مجلس النقابة، فاعتقد ان الكرة الآن انتقلت لملعب الرئيس عبد الفتاح السيسى بوصفه كبير العائلة المصرية لحلحلة هذه الأزمة وبدء حوار بين النقابة والدولة لرسم خريطة جديدة لعلاقات الطرفين تعتمد على الاحترام المتبادل والالتزام بالقانون لما فيه مصلحة الجميع . وإذا كان الرئيس لايملك حاليا سلطة العفو عن نقيب وعضوى مجلس النقابة لأن الأحكام الصادرة ضدهم مازالت ابتدائية لاتكتمل إلا بعد نظر الاستئناف والطعن ولكن تبدأ سلطاته فى العفو بعد الأحكام النهائية فاعتقد ان بإمكان الرئاسة أن تقوم بعمل استباقى لتخفيف حدة الأزمة وقطع الطريق على المتربصين بالجانبين وهو إصدار بيان تؤكد فيه الرئاسة أنها ستعفو عن الزملاء الثلاثة فى حالة صدور أحكام نهائية ضدهم وبالتالى تفويت الفرصة على كدابى الزفة من الإعلاميين والنشطاء الذين يبحثون عن أى ذريعة للإساءة للدولة وكذلك المرضى النفسيون الذين ينتعشون عند تعرض أى شخصية بارزة لمشكلة خاصة لو كان هذه الشخصية هو نقيب أقدم نقابة صحفية فى العالم العربى والشرق الأوسط وصاحب التاريخ النضالى يحيى قلاش الذى لانشك لحظة فى أنه لم يرتكب أى خطأ عمدى .


لمزيد من مقالات أشرف أبوالهول;

رابط دائم: