رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مسئولية السلطة الفلسطينية

تراجع الاهتمام العالمي بالقضية الفلسطينية،

مع بروز مشكلات أخري أكثر تأثيرا علي الأمن والاستقرار الدولي، مثل انتشار جماعات التطرف والإرهاب، وأعمال العنف التي ضربت دولا مثل اليمن وسوريا والعراق وليبيا.

ولذلك أصيبت عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل بالجمود، وواجهت جهود استئناف المفاوضات عقبات عدة، أساسها الموقف الإسرائيلي الذي يعتمد علي الاستمرار في المماطلة والتسويف، لدفع الجانب العربي إلي مزيد من التنازلات.

لكن المشكلة الأبرز في هذا الصدد، هي الانقسامات الفلسطينية المتعددة مقابل وحدة الموقف السياسي داخل إسرائيل، وإذا كنا نسعي خلال السنوات الماضية لإتمام مصالحة وطنية بين حركتي فتح وحماس، فإن الانقسامات الفلسطينية للأسف الشديد قد اتسعت وتعددت الآن، وأصبحنا بحاجة إلي مصالحة بين الأجنحة المختلفة داخل حركة فتح، لتحقيق الوئام الداخلي ووحدة الموقف داخل هذه الحركة الكبري، ثم العمل علي المصالحة بين فتح وحماس.

وهنا تقع مسئولية كبيرة علي السلطة الوطنية الفلسطينية، فهذه السلطة لا تمثل فصيلا معينا ولا جناحا في فصيل، وإنما تمثل كل الفلسطينيين، ومن هذا المنطلق عليها أن ترعي حوارا وطنيا في أقرب وقت لتحقيق المصالحات المطلوبة بين جميع الأطراف الفلسطينية، والوصول إلي وحدة الموقف الفلسطيني، فهذه هى السبيل الأساسية لمواجهة التعنت الإسرائيلي وإزالة الجمود الذي يعتري جهود استئناف عملية السلام.

ونثق في أن السلطة الفلسطينية، والرئيس محمود عباس (أبومازن) قادران علي تحقيق ذلك.

لمزيد من مقالات راى الاهرام

رابط دائم: