رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

دعوة للحوار
.. وماذا بعد الفوز على الكونغو ؟

ضربة البداية رائعة تستحق التقدير و الاحترام لمنتخبنا الوطنى فى بداية مشوار النصر لمونديال روسيا 2018 ، الفوز بأول ثلاث نقاط من فم الكونغو برازا فيل وتصدر المجموعة الخامسة بعد تعادل غانا مع أوغندا يعتبر خطوة مهمة علينا استغلالها وعدم التفريط فى الفرصة خاصة وان الجولة المقبلة بالقاهرة أمام غانا المنافس الأول لنا على صدارة المجموعة والفوز بهذا اللقاء يعنى الكثير فى مشوار المونديال.

هناك مكاسب كثيرة فى لقاء الكونغو بغض النظر عن الفوز وحصد نقاط المباراة وأهمها الروح العالية والإصرار على تحقيق الهدف فكان الفريق على قلب رجل واحد لذلك لم تتأثر المعنويات بعد تقدم الكونغو علينا بهدف وها هى دقائق و تحقق التعادل ثم الفوز ولذلك يجب علينا استغلال هذه الدفعة المعنوية والروح العالية فى كل مباريات المجموعة وقتها سنضمن لنا مكانا فى كأس العالم.

مباراة غانا المقبلة أتمنى أن تقام باستاد القاهرة لأنها حجر الزوايا بالنسبة لكل مباريات البطولة والفوز بها سيجعلنا على بعد خطوات من روسيا ونوعية هذه المباريات يحتاج لاستعدادات خاصة من اللاعبين والجهاز الفنى والجماهير من اجل التكاتف لتحقيق الهدف خاصة وأننا نملك كل الإمكانيات من لاعبين على مستوى عال وجهاز فنى على مستوى المسئولية وأيضا جماهير واعية تدرك حجم المسئولية ودورها فى تحقيق النصر.

الفوز على الكونغو خطة جيدة ومهمة ولكنها هى البداية فى مشوار كأس العالم فالجماهير لن ترضى بديلا عن الوصول لكاس العالم بروسيا خاصة ان الكرة المصرية تغيب عن المونديال ما يقرب من 26 عاما وبالتحديد منذ مونديال ايطاليا 90 مع المدرب العظيم محمود الجوهرى رحمة الله علية وليتنا نسترجع فى دفاتر الكرة المصرية ما فعلة الجوهرى للوصول بالمنتخب لكاس العالم و كيف وحد الصفوف وألهب الحماس بين اللاعبين وصنع ملحمة مع الجماهير كانت نتيجتها الفوز على الجزائر باستاد القاهرة والوصول لنهائيات كأس العالم ومن هنا يأتى أهمية استاد القاهرة ورهبته للمنافسين خاصة أنه منذ ابتعاد المنتخب الوطنى عن اللعب عليه والنتائج اهتزت، مبروك لمصر والكرة المصرية والقادم أفضل بإذن الله.


لمزيد من مقالات عادل أمين

رابط دائم: