رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

للعقل فقط
اعتذار تهانى الجبالى

بداية لا أستطيع أن أخفى أعجابى واحترامى للسيدة تهانى الجبالي، وأزعم أننى متابع جيد لمداخلاتها القانونية وتصريحاتها الصحفية، وكم هى المرات كنت فيها حريصا على مشاهدتها فى حواراتها للميديا المرئية كان آخرها المقابلة التليفزيونية مع اللبنانية الرائعة جزيل خورى بشبكة البى بى سى البريطانية، وكما هى عاداتها كان التدفق فى المعلومات والرصانة فى الردود على التساؤلات التى تشغل عالمنا العربى بثقة ما بعدها. ثم يكفى للمستشارة الجبالى ان دولة الإخوان بكاملها شحذت كل أسلحتها وجندت العشرات من أتباعها للتنكيل والتشهير بها بل والتطاول على سمعتها، وكيف أنهم فصلوا قانونا خاصا لخلعها من المحكمة الدستورية العليا وهو ما حدث بكل أسف ورغم ذلك لم تنكسر وظلت تقاوم بصلابة دون خوف طغيان الحكم الدينى الفاشي.

تهانى الجبالى إذن كانت وستظل قيمة فى المجالين القضائى والعام، لكن حدثت هفوة ما كان يجب أن تبدر منها خاصة أنه يفترض أن تكون هى قبل غيرها عنوان الالتزام وأقصد هنا إتباع معايير السلامة فى مطار القاهرة والتقيد بها وتنفيذها مثلها مثل الملايين فى شتى أنحاء المعمورة .

وكل ما ساقته من تبريرات لا يليق بها وبالقانون الذى تحمله، فلا أحد فوق التفتيش مهما كانت حيثيته وخلع الحذاء هو أمر مزعج ولا شك ولكنه كأس داير على الجميع لا مفر منه وهذا الأجراء بات جزءا لا يتجزأ من أجراءات حماية المسافرين أنفسهم قبل أى شىء. وهنا لا مجال للعناد والمكابرة وعلى السيدة الجبالى أن تعترف فورا بانها أخطأت وهذا لا ينتقص من مكانتها بل العكس هو الصحيح والرجوع للحق فضيلة ولا بأس فى أن تعلن اعتذارها لتنهى هذا الجدل الذى ترك غمامة لابد وأن تنقشع.

لمزيد من مقالات سيد عبدالمجيد

رابط دائم: