رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

نظرة إستراتيجية
الشرطى المخرب

دائما وأبدا تسعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى ان تفرض نفوذها على العالم، تسعى إلى ان تكون الشرطي العالمى، تسعى الى تصدير فكرة انها الوحيدة العالمة ببواطن الامور و ان لديها كل المعلومات الخفية عن اي شىء يحدث او سيحدث في جميع الدول، وانها القادرة على درء اي خطر قبل اي دولة اخرى حتى لو كانت في اصغر قرية في افريقيا مثلا. الواقع يقول إن امريكا اذا كانت تحاول أن تسوق فكرها في الخارج فعلى العالم ان يعلم انها فاشلة بدرجة امتياز في الداخل، فلماذا مثلا لم تصل اليها معلومات انه سيتم اختطاف 5 طائرات في نفس الوقت وتقلع تلك الطائرات من المطار الامريكي وتجوب السماء وتضرب برجي التجارة ومقر البنتاجون، في اضخم عمل إرهابي على مستوى العالم، واجهزة امنها بالكامل في حالة سبات كامل، هذا بجانب العمليات المتوالية التي تنفذ داخل الاراضي الامريكية يوميا، ولم نجد اي تحذيرات للمواطنين داخل الدولة .

ربما ان اجهزة الاستخبارات الامريكية المختلفة متخصصة في الخارج فقط أما الداخل فلم يتعلموه بعد، على الرغم من ان جميع تحذيراتهم ومعلوماتهم عن الخارج ليست حقيقية، والهدف منها ضرب الأمن والاستقرار داخل تلك الدول، ولا يمكن ان ننسى ما فعلوه في افغانستان والعراق والآن في سوريا وليبيا، من تسريب لشائعات ودمرت بعدها تلك الدول. الحقيقة ان الولايات المتحدة تركز كثيرا لتنفيذ اهدافها من خلال الحرب النفسية التي تشنها على بعض الدول مستخدمة لذلك ادواتها من وسائل إعلام مختلفة تابعة لها وتروج لأكاذيبها والعديد من خونة الداخل في تلك الدول والمعروفون بالطابور الخامس الذي يسعى لهدم الدولة من اجل الحصول على مكاسب مادية من الراعية لخراب الشرق الاوسط.

لمزيد من مقالات جميل عفيفى

رابط دائم: