رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ثورة المهنيين

تنتهى اليوم المهلة القانونية لتسجيل المكلفين الجدد بالتسجيل فى ضريبة القيمة المضافة وفقا للقانون ومن المنتظر أن تمتد المهلة إلى الغد باعتبار أن اليوم إجازة أسبوعية، هذا فى الوقت الذى تشتعل فيه ثورة أعضاء النقابات المهنية ضد القانون وعلى رأسهم المحامون، الذين يرفضون المثول لأحكام القانون الذى نوقش على مدى أشهر كثيرة مع مختلف فئات المجتمع قبل صدوره من مجلس النواب، وحتى فى مجلس النواب كان هناك نقاش مستفيض حول نصوص القانون.

وحجتهم فى الاعتراض أن الضريبة ستزيد من اعباء ومعاناة الفقراء .. وهو أمر غريب! فالمعروف سلفا أن أى ضريبة هى عبء على الناس فما هو الجديد حتى نرى هذه الثورة على القانون فى الوقت الراهن. فهل استشعر السادة أصحاب المهن آلام الناس فجأة، أم أن الأمر يتعلق بأمور أخري.. سمعت من البعض أن تكليف المهنيين بتحصيل الضريبة وتوريدها لمصلحة الضرائب لا يجوز قانونا لأنهم لا يعملون موظفين فى الدولة وبالتالى لا يجوز تكليفهم بهذا الأمر.. هذا فى الوقت الذى يتم تكليف المستوردين والصناع والتجار ومنذ بدء تطبيق قانون ضريبة المبيعات فى أوائل التسعينات بهذا الأمر، واستمرت معاناة الفقراء مع الضريبة ولم نر أى تعاطف من المهنيين معهم.

هل الخوف من التسجيل وإلزامهم بإصدار فواتير بقيمة الأتعاب التى يتحصلون عليها من الناس هو السبب وراء هذه الثورة، لأن إصدار فواتير يعنى ببساطة فضح دخولهم الحقيقية، وهو ما المح إليه بعض المسئولين بمصلحة الضرائب فى الكثير من البرامج الحوارية التى تصدرت برامج «التوك شو» خلال الأسبوع الماضي.

المؤكد حتى الآن أن القانون سيحاسب المكلف بالتسجيل أو مؤدى الخدمة وإلا سيتعرض لعقوبة التهرب المقررة بالإضافة إلى دفع قيمة الضريبة مضافا إليها 1٫5٪ من القيمة عن كل شهر أو كسر شهر، ولن يحاسب القانون بطبيعة الحال النقابة التابع لها المكلف، إلا إذا كان هناك اتجاه لإلغاء القانون من اجل «سواد عيون السادة المهنيين» وليس من اجل الناس الغلابة بطبيعة الحال.

[email protected]


لمزيد من مقالات رأفت أمين;

رابط دائم: