رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بشفافية
الصفقة المجرمة ! (1)

صفقة التخاذل بين الرئيس الأمريكي أوباما (المودع) ورئيس وزراء إسرائيل نيتانياهو (المتعجرف) وقد وصفها بالصفقة القياسية في تاريخ الدولة العبرية وقد تجاوزت التوتر الذي شاب العلاقة بين الإدارتين لتعمق العلاقة الإستراتيجية والتعاون الأمني بينهما لدعم وتحديث الصناعات الحربية الإسرائيلية أو بتوريد الأسلحة المتطورة بقيمة هذه الصفقة..المجرمة. الصك الضامن لوجود كيان الدولة العنصرية الدينية في قلب الوطن العربي لتصبح منطقة الشرق الأوسط (منطقة صراع مسعور) أنهكت الدول العربية دون تفريق لتصل إلي حالة من اليأس والضعف الشديد تسمح بالمساس بسيادتها علي أراضيها، بل تفكيكها وإعطاء الفرصة لتوسعات إسرائيلية بالرقعة الاستيطانية وتخليق حدود وهمية آمنة ودولة موالية لها في هضبة الجولان السورية المحتلة..إنها الصفقة المجرمة دولياً، فإسرائيل وحكوماتها المتتالية تجيد لعبة التملص من أي التزامات وأي اتفاق مباشر أو غير مباشر ضاربة بالتعهدات الإقليمية والدولية والأمم المتحدة ومجلس الأمن والقانون الدولي عرض الحائط بالحماية المطلقة (الفيتو الأمريكي)، وقد أجهضت قرارها الداعم لإرسال لجنة تقصي الحقائق حول الانتهاكات لاتفاقية جنيف الخاصة بمسئوليات دولة الاحتلال والمناطق المحتلة وشعوبها، والسؤال: هل سوف يكون لإسرائيل حدود آمنة واستقرار امني داخلي بهذه الصفقة المجرمة الداعمة للترسانة النووية وأسلحة الدمار الشامل والجدران العازلة والتطهير العرقي للشعب الفلسطيني وهدم منازلهم وإحلال المستوطنات بديلاً؟ (عشم إبليس في الجنة) أمام سلاح أطفال فلسطين المسلحين بالإيمان وحقهم في الحياة علي ارض أوطانهم والدفاع عنها بالحجارة ثم كفاحهم بالأسلحة البيضاء أو بالصواريخ التي تطلق من حين إلي أخر والمصنعة بدائياً.. إنها الجذور الباعثة علي الإرهاب (للحديث بقية)

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالفتاح إبراهيم;

رابط دائم: