رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

اجتهادات
أليست هذه عادتهم؟

أعلن قادة التيار الديني المسمي «الدعوة السلفية» حالة تعبئة قصوي لعدة أيام تحت عنوان «تصحيح المفاهيم الشرعية» سعياً إلي التبرؤ من الاستقبال الطيب الذي نظَّمه بعض أنصارهم للبابا تواضروس الثاني خلال زيارته مرسي مطروح مؤخراً.

كان الاستقبال غريباً بالفعل بالنسبة إلي من يعرف مواقف هذا التيار الذي يعمل من خلال جمعية خيرية تسمي جمعية الدعاة الخيرية، ويُطلق عليها إعلامياً الدعوة السلفية، ويُمثَّل حزب النور ذراعها السياسية.

لا يجهر هذا التيار بكل مكونات موقفه تجاه عدد من القضايا، خاصة الموقف من الآخر بوجه عام، ومن المسيحيين بوجه خاص. لكن ما هو معلن من هذا الموقف، الذي يقوم علي منهج الولاء والبراء، يتعارض بالفعل مع اللافتة التي رفعها بعض أنصاره في مرسي مطروح: (الدعوة السلفية في مطروح ترحب بقداسة البابا تواضروس الثاني).

وما أن نُشرت صورة هذه اللافتة حتي اشتد غضب شيوخ الدعوة السلفية، وفي مقدمتهم ياسر برهامي ويونس مخيون (رئيس حزب النور) لأن ما كُتب فيها يناقض ما يقولونه لأتباعهم ويبثونه في عقولهم.

وأعلنوا تبرؤهم من الشيخ علي غلاب الذي نظَّم الاستقبال، وقالوا إنه ترك الجمعية والدعوة ولم تعد له علاقة بهما، وكأنه أتي كفراً، أو كأن تبني الموقف ونقيضه ليس من عادتهم.

نسي هؤلاء الذين هاجموا موقف بعض أنصارهم في مرسي مطروح أنهم فعلوا ما يشبه ذلك عندما فتحوا أبوابهم علي مصاريعها للمسيحيين الذين قبلوا الترشح علي قوائم حزب النور في الانتخابات الأخيرة.

فقد اشترط قانون مجلس النواب وجود نسبة معينة من المسيحيين في القوائم الانتخابية. ولذلك انقلبوا علي موقفهم لكي يتمكنوا من خوض الانتخابات، وأصدروا فتاوي تتيح ترشيح المسيحيين في قوائم حزب النور، وتُحبذَّه.

وليس هذا جديداً علي تيار الدعوة السلفية الذي أفسد بتطرفه التطور الديمقراطي بعد ثورة 25 يناير، وخلق استقطاباً حاداً، وفرض نصوصاً تضع أساساً لسلطة دينية في دستور 2012، ثم أيد إلغاء هذه النصوص نفسها في لجنة الخمسين، أي أنه تبني الموقف ونقيضه تجاه مسألة جوهرية في أقل من عام واحد. ولم يحركه في هذا الموقف أو ذاك إلا مصالح لا علاقة لها بأديان أو قيم أو مبادئ.


لمزيد من مقالات د. وحيد عبدالمجيد;

رابط دائم: