رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عايدة وبرهوم

قصة قصيرة : فؤاد حجازي
تجمعت قافلة من عشرين جملاً، على الضفة الغربية لقناة السويس، أمام كوبرى الشط الذى أقامه المهندسون على القناة، وكانت محملة بالمؤن والذخيرة، وقبل العبور قصفتها الطائرات الإسرائيلية، فحدث اضطراب بين الجمال، وبعد السيطرة عليها، شرعت القافلة فى العبور باستخدام المركبات البرمائية، تلاحقها القذائف الصاروخية، فتأرجحت المركبة التى يستقلها قائد القوة النقيب عبد الرحمن شكري، وقبيل الوصول إلى الشاطئ، وقع فى الماء. أسرع بالتشبث برجل الجمل برهوم، وهو يخشى أن يرفسه لتوتره من دوى إطلاق النار، فإذا به يرفعها جاذباً إياه .

وسارت القافلة بمحاذاة القناة، متجنبة النقطة القوية للإسرائيليين فى لسان بور توفيق، والتى لم تسقط حتى هذه الساعة فى أيدى القوات المصرية .

ولم تكد القافلة تنفذ من ثغرة فتحها المهندسون فى الساتر الترابي، حتى لاحقتها قذائف الدبابات والطائرات، فسقط عدد من الجمال بين قتيل وجريح .

اكتسى وجه النقيب عبد الرحمن بالأسي، واعتراه القلق، ألا يصل بباقى القافلة إلى كتيبة الصاعقة التى أسقطت فى آخر ضوء من يوم السادس من أكتوبر، عند مضيق سدر، لمنع الإسرائيليين من تحريك لواء مدرع عبر المضيق، قد يعوق المهندسين المصريين عن إنشاء الكبارى الثقيلة على القناة لعبور الدبابات والصواريخ والأسلحة الثقيلة .

أسعف سالم الأبريمى الجرحي، وأرشد القافلة إلى موقع بطارية صواريخ مهجورة من حرب 1967، فاختبأوا بين دشمها، والنقيب عبد الرحمن يعجب لتصاريف الظروف، فما تركته القوات المصرية فى حرب 67، ينقذهم فى حرب 73 .

وسرعان ما سمعوا أزيز طائرات استطلاع، وقد تدلى من إحداها جندى معلق بحزام، يطلق النار على الدشم، ربت النقيب عبد الرحمن وجنوده على ظهور الجمال لتهدئتها، وأعقب ذلك طائرتان، انهمر منهما الرصاص، فأعطى النقيب أوامره بمغادرة الموقع، واقترب من الجمل برهوم يمسد رأسه الصغيرة، ويحتضن رقبته، لطمأنته، تلاحقه نظرات ساهمة من الناقة عايدة.

وذهب الرقيب مختار عوضين وزميلاه من حرس الحدود إلى مكان القتلى وواروها الرمال. وتحاشى النقيب عبد الرحمن النظر فى عيونهم . وود لو يشرح لهم ..

فى الساعة السادسة والنصف من يوم السبت نفسه، أقلعت مروحيتان من منطقة العين السخنة، فأسقطتهما الطائرات الإسرائيلية، ونجوت مع بعض الزملاء، وانتشلتنا قوارب حرس الحدود فى خليج السويس. وكان لابد من تكرار المحاولة، فوصول الزاد لكتيبة الصاعقة، قد يترتب عليه نجاح عبور قواتنا فى هذه المنطقة من عدمه .

وبعدها انطلقت طائرتان من جبل عتاقة عند ميناء الأدبية، وللأسف انفجرت إحداهما فى الجو وسقطت مشتعلة، وأصيبت الثانية، وقفزنا منها، حيث أصبت وبعض الزملاء برضوض بسيطة.

أخبر سالم النقيب أن برهوم أصيب وجرحه خطير، ولم يجد إسعافه، والأفضل ذبحه والانتفاع بلحمه . امتلأت نفسه بالضيق، لأنه لم يصغ لنصيحه سالم من قبل، بتخفيف حمله، وإراحته مع أحد الجنود، بعض الوقت، ثم يلحقان بهما. وتحول قلقه إلى غم .. فهل يستطيع أن يتناول قطعة من لحمه .. وأخذ يتفحص جرح برهوم وقد آلمته نظرته المستسلمة .. والآن يتفهم امتناع أهالى دمياط عن أكل لحوم الجمال.. فعندما حاصر الصليبيون مدينتهم، تسلل بعض أهاليها إلى المنصورة، وأحضروا الجمال وذبحوها، ونظفوها، وحشوها بالأرز والدقيق واللحم والسلاح، وخاطوها، وألقوها فى النيل، بعد رشها برائحة كريهة، ليجرفها التيار السائر إلى دمياط، مارة بين قطع أسطول الصليبيين، الذين كانوا يبعدونها نافرين من رائحتها .

أمر النقيب الرقيب مختار وزميليه فى حرس الحدود، بالمضى قدماً بالقافلة، واستمهل سالم حتى يبتعدوا، مراعاة لشعورهم، فهم الذين تولوا إطعام الجمال وتدريبها والإشراف عليها وبمعاونة سالم حفرا فى الرمال، وأومأله، فقفز بجسده القليل، وقد لمعت بشرة وجهه الداكنة تحت أشعة الشمس، يلفه بشال أبيض، معقود من أعلى وفوقه غطاء رأس كاكى .

وأومأ الدليل بدوره إلى الضابط فأدار رأسه، ودوى طلق ناري. امتلأت نفسه بالضيق .. واتهمها بإرشاد الإسرائيليين إلى مخبأهم. فقط لحظ أن الإسرائيلى المدلى من الطائرة كان يطلق النار على خط سير الدورية، فقد غفل فى لهوجته للاختباء عن تمويه خط السير كالمعتاد.

التأم شمل القوة، ووخزته نظرات الجنود. ليت الظرف يسمح ليشرح لهم .

فجر الأحد السابع من أكتوبر، كُلفت بقيادة عشرة قوارب سريعة، وفى كل منها عشرة فدائيين من زملائى فى الصاعقة، لنعبر خليج السويس، بمسافة اثنين وعشرين ميلاً بحرياً، حتى منطقة رأس مسلة بين عيون موسى ورأس سدر. وفوجئنا بمجرد نزولنا على الشاطئ الشرقى للخليج، بلنشات الصواريخ الإسرائيلية تقصف المنطقة، وتحولها لأتون مشتعل، واستشهد عدد كبير من الرجال .

سارت القافلة، وقلوب الرجال تخفق فى اضطراب، وقادهم الدليل سالم إلى منطقة بها أشجار، برَّكوا الجمال تحتها، وموهوماً بالأعشاب، وشرعوا فى تضميد الجرحي، وكانت عايدة بينهم. امتلأت نفسه بالأسف، وهو ينظر إلى عايدة. حاول إبعادها عن الاقتراب من برهوم، لحظة إصابته، والشظايا تتناثر فى كل اتجاه، واقترح على سالم محاولة إخراج الشظية التى استقرت أسفل رقبتها ، فاعترض سالم لأن ذلك سيتبعه توسيع الجرح، مما يزيد التلوث، الذى قد يقضى عليها . وأخبره وصوته ينشع بالحزن، أنها بلغت سن التزاوج .

تمخضت شفتا النقيب عن ابتسامة لا تخلو من مرارة. الآن فقد يعرف سر نظرتها الساهمة، عندما احتضن رقبة برهوم.

وحاول التخفيف عنها، بحك أعلى رأسها الصغير بلطف، وهو يتأمل أذنيها القصيرتين، يغطى جسدها زغب يميل إلى الصفرة فى بطنها، وإلى البنى الفاتح عند ثنيات أعضائها. وسيقانها رشيقة كسيقان خيول السباق، تنتهى بخف محيطه قليل .

وأوشك النقيب أن يسأل سالم، عن قرية قريبة من قرى قبيلته الترابين، ترتاح فيها الجمال المصابة وتتلقى العلاج، لكنه قد يتأخر عن الوصول إلى كتيبة الصاعقة، ومؤنها لا يكفيها أكثر من اثنتين وسبعين ساعة .

وتحرك سالم بخفة بين الجمال يتفحصها، ويصنفها، وبرفقته مختار وزميلاه. يوقفون نزيف إحداها، ويضعون ضمادة على جرح، ويلفون ساقاً مصابة برباط ضاغط حتى لا تتهتك، ويطهرون ثقوباً أحدثتها الشظايا وطلقات الرصاص فى ظهورها وبطونها. وأذابوا أقراصاً مهدئة، وأخرى تخفف من الالتهاب، فى الماء وسقوها للجمال.

وحط عليهم التعب فجلسوا أرضاً، وغزا جسد النقيب الفارع ما يشبه القشعريرة، فالتفت بوجهه فى لون قش الأرز، وشعره الزيتونى غير الممشط، مضيقاً جفونه على حدقتيه العسليتين. كان غضب مكتوم يشع من نظراتهم، وقد تراخت أجسادهم، وعهده بها مشدودة، وقامة مختار طويلة، بخلاف مواطنيه النوبيين، أحدهما نحيف ويميل إلى القصر، والثانى متوسط الطول، وتشاركوا ثلاثتهم فى لون جلدهم البنى الداكن .

وود لو يخبرهم أنه ليس أقل منهم غضباً، وأنه لم يرحم نفسه من تأنيبها، وتأنيب القيادة التى اقترحت استخدام الجمال. وإن كان بعد ذلك يخفف من حنقه، فهو أول من يعرف بإخفاق الوسائل الأخرى .

فى الثامنة من صباح الأحد السابع من أكتوبر، تم تجميع قوة من رجال الصاعقة مرة أخري، داخل عشر مركبات مدرعة، وقبل الوصول إلى ممر فى الساتر الترابي، انزلق جنزير إحداها فى الطين والماء المتخلفين عن فتح الممر، وسقطت فى القناة. وقفزت وباقى الرجال منها، قبل سقوطها، وبينما تحاول المركبات الأخرى العبور، انقضت الطائرات الإسرائيلية عليها .

حين أصدر النقيب أمر بالتحرك، أبلغوه بنفوق عايدة، فجلس محبطاً، وقبل أن يشرعوا فى موارتها الرمال، فرد ملاءة من مشمع أصفر، وضعها عليه، وسأل سالم ومختار أن يسدياه معروفاً، بدفنها فى جوار برهوم على مقربة يسيرة، وسوف ينتظرهما .

وعلى عكس ما توقع لقى اقتراحه استحساناً منهما ومن الجنديين باقى القوة، وعند عودتهما لحظ النقيب عرجاً فى إحدى قدمى مختار، فأخبراه أنهما لمحا طائرة استطلاع إسرائيلية فى طريق عودتهما، فلبس كل منهما شوالاً والتصق بجانب من نتوء صخري، ولم تكد الطائرة تغادر، حتى خلعا الشوالين، وإذا بنار فى قدم مختار، فانتفض فزعاً وقد رأى طريشة يسرع هارباً، ووسع سالم مكان اللدغة، ليخرج ما يمكن من الدم الملوث .

أسرع النقيب إلى حقيبة طبية بحوزتهم، وتناول مصلاً حقن مختار به .

اشتد وهج الشمس، فسأل النقيب الدليل عن المسافة الباقية، فقال بثقة أنهم قطعوا أكثر من خمسين كيلو مترا، وباقى حوالى ثلاثة وعشرين، وأمرهم النقيب بالتحرك وهم يتمتم : يا مهون، آملاً فى الوصول سالماً بالجمال الثمانية الباقية، وأمر بتخفيف حمل أحد الجمال وتحميله لآخرين، ليركب مختار، حتى لا يفقده، وساعتها لن يسامح نفسه لمشورته الحمقاء بمكان دفن عايدة .

وانبثق فى رأسه، أن عايدة لم تمت بسبب جرحها، ولكن بسبب حزنها.. وعاودته النقمة على استخدام الجمال.. وبعد قليل حاول دفعها بعيداً ..

ففى الساعة الرابعة من يوم الأحد نفسه، دفعت القيادة عدداً من الطائرات المروحية، تسحب طائرات شراعية، محملة بما يلزم، لتتركها فور اقترابها من الضفة الغربية للخليج، بين السخنة والسويس، لاتجاه الريح، حيث تتساقط فى اتجاه الشرق بسيناء. وبمجرد اقتراب التشكيل من الخليج، هاجمته أربع طائرات فانتوم وأسقطته.

لمح رجال القافلة سرباً من طائرات الميراج الإسرائيلية، يطير باتجاه المضيق. مضى الوقت بطيئاً، وراح النقيب عبد الرحمن يتلفت حوله فى عصبية، غير مصغ لأية كلمة مصبرة من رفاقه، ولم تهدأ عصبيته، إلا بعد رؤية الطائرات المصرية فى أثرها .

وحار النقيب.. هل يكمل مسيرته .. ؟! .. أم ينتظر .. وجاء الجواب عند رؤيته للطائرات المصرية العائدة، فغذا المسير.

وقبل أن تغيب الشمس، لاح الجبل ينطبق على المدق، وانشقت جنبات الصخور عن سواعد رجال الصاعقة، تلوح بما فى أيديها من أسلحة ورد النقيب ورجاله التحية، وأسرعوا فى إنزال المؤن عن كاهل الجمال .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق