رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إلى كل مسئول

فى يقينى أن بريد الأهرام يعتبر أهم نافذة تجمع بين شتى الموضوعات

والمقترحات من أشخاص ذوى خبرة كبيرة فى مجالات عملهم سواء السابقة أو التى مازالوا يمارسونها، وتجتمع كل هذه الخبرات والمقترحات فى مساحة بريد الأهرام التى برغم صغرها إلا أنها تمتلئ بكل ما هو مفيد ونافع لصالح مصر، وإذا عمل كل مسئول فى وزارته أو هيئته على تكليف مكتب الإعلام التابع له بمتابعة البريد يوميا، وأراد حقا أن يستفيد بكل ما جاء فيه، فلن يكلفه ذلك شيئا ولا وقتا كثيرا، فيتمكن بذلك من متابعة المقترحات والمشكلات المتنوعة ومن خلال ما نطرحه من قضايا أتساءل: لماذا تقوم جميع الوزارات والهيئات والمسئولين بهدم كل ما هو جميل فى مصر؟، لماذا لا نحافظ على الجمال وتنميته ونستكثر منه؟.. إن ما حدث فى الستينيات من السماح بتغيير التخطيط العمرانى لمدن المهندسين والصحفيين والتجاريين والضباط وغيرهم بحى الدقى والسماح بتحويل الفيلات الجميلة ذات الدور الواحد أو الدورين إلى أبراج قبيحة والاعتداء على المناطق الخضراء وتدمير البنية الأساسية والمرافق وتعطيل المرور، جعلنا نندم على ما فرطنا فيه من جمال بعد أن رأينا ما صارت إليه الآن.

نسمع كذلك عن قرار لوزير الإسكان والتدمير بالسماح بارتفاعات لمبانى المدن الجديدة مبررا ذلك لحاجة الأهالى لتوفير مساكن لأبنائهم، فمن قال له هذا؟ ومن طلب منه ذلك؟، ألم يتعاقد هؤلاء على شراء وحداتهم طبقا للتخطيط الذى وافقوا عليه؟، ولكنها مظاهرة قميئة لتوصيل رسالة بأن هذا الوزير يعمل لمصلحة الدولة ويزيد من مواردها، وكذلك سمعنا تصريح وزير الإسكان بأنه سيتم ردم إحدى بحيرات قرية مارينا العلمين وتقسيمها وبيعها كفيلات جديدة، بالرغم مما سيتكلفه ذلك من مصاريف باهظة للردم وإمدادها بالمرافق وتحميل ذلك كله على البنية الأساسية للقرية والتغيير البيئى لباقى البحيرات، لأنها سلسلة واحدة تتجدد من ماء البحر.

ربما كانت مارينا فى الزمن القديم مصيفا لكبار رجال الدولة والطبقة الممتازة، ولكنها أصبحت الآن فى مرتبة متأخرة بعد إقامة منتجعات كثيرة على مستوى عال من التجهيز، كما أنها تجمع كل المستويات الاجتماعية. أسوق هذه الرسالة لأؤكد ما قلته فى البداية من أننا نقضى على الجمال ولا نحترم أى تخطيط لأى مكان لا سكنى ولا تجارى ولا حتى عشوائي.. أين جهاز التخطيط العمراني؟، ثم كيف يحترم المواطنون النظام ولا يستبيحون الأرض وهم يرون الحكومة تستبيح كل شيء بحجة زيادة الموارد؟!.

لواء كيميائى متقاعد ـ محمد عوض

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ^^HR
    2016/09/29 07:52
    0-
    6+

    إقرار ضمنى فى بداية الرسالة بعدم مطالعة المسئولين
    وعليه تكون المناشدة للمسئولين من خلال البريد غير ذات معنى رغم اعترافى بأهمية وقيمة بعض الموضوعات التى تنشر ببريد الاهرام المحترم،،وعليه يجب ان تكون المناشدة بطرق او نافذة اخرى لنقل انها محايدة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    دكتور كمال
    2016/09/29 00:37
    37-
    0+

    ساحل البحر الابيض
    بدلا من بناء فيللات تسكن كل منها عائلة واحدة : يجب استغلال الارض المواحهة للبحر في بناء عمارات شاهقة تحتوي علي مائة شقة او اكثر تباع كل شقة بمئات الالاف او بالملايين و تدفع ضرائب ٢ الي ٤٪‏ من ثمنها سنوياً : و هكذا تستغل الارض الثمينة المواجهة للبحر لمنفعة عدد اكبر من المواطنين و تدر اموالا للدولة تفوق ما تحصله من مسكن لعائلة واحدة او اثنين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • نادى الهادى
      2016/09/29 08:27
      0-
      0+

      رغم ما تنادى به من ثقافة اوروبا والغرب فأنت تكرس ثقافة الحشر فى مصر
      فى الغرب لايميلون للمبانى والابراج الشاهقة بإستثناء بعض الميادين شديدة الاتساع التى لايظهر فيها شدة الارتفاع،،خلاف ذلك فهم يشيدون بيوتا من دورين للاستخدام الشخصى او بما لايجاوز 6 ادوار للايجار مثلا او لغير القادرين على بناء مسكن شخصى،،نحن نعانى بشدة من الارتفاعات التى تولد الزحام والاختناق وتقضى على البنية التحتية