رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ولم يتم علاجي!

أعانى ضعفا بالقرنية أدى إلى عدم الإبصار، فتوجهت إلى مستشفى الرمد بروض الفرج،

وفحصنى أحد الأطباء، وتم عرض حالتى على الطبيب الاستشاري، الذى قابلته فى الأسبوع التالى بالعيادة الخارجية الخاصة بالقرنية، فأكد حاجتى إلى جراحة لترقيع العين.. ونظرا لعدم استطاعتى توفير نفقاتها، فقد وافق المجلس الطبى المتخصص فى 17/2/2016 على إجراء الجراحة واستكمال علاجى على نفقة الدولة بالقرار رقم 56910 بالمعهد القومى للعيون، وبرغم ذلك لم أخضع للجراحة، ولم يتم علاجى حتى الآن، ومنذ فبراير الماضى وأنا أتردد على المستشفى أسبوعا تلو الآخر، لكنى لا أسمع من العاملين بالمستشفى إلا عبارة «إذا كنت مستعجل اشترى قرنية على حسابك».. فلماذا هذا الاستهتار بالبسطاء؟، ومتى سيتم تنفيذ القرار حتى يعود الإبصار إلى عيني؟!.

إبراهيم مصطفى إبراهيم سعيد

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/09/29 07:43
    0-
    0+

    طريق العلاج الحكومى ملئ بأشواك الروتين والبيروقراطية
    ورغم ذلك فقد يرجع الامر الى كثرة الحالات يقابلها قلة امكانيات وعدم توافر القرنيات التى تؤخذ فى الغالب ممن توفاهم الله بموافقة اهلهم وذويهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق