رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الحمى الرهيبة

طالعتنا الصحف بخبر مفاده أن كلا من وزارتى الزراعة والصحة تؤكدان

(لا خطر من فطر الإرجوت على الصحة العامة)!!!.. ليس هذا فقط، بل أكدت قائمة طويلة من الهيئات العلمية المصرية أن البيئة المصرية غير مناسبة لتوطن الإرجوت نظرا لاحتياج الأجسام الحجرية للفطر إلى درجات حرارة منخفضة لمدة طويلة، وهكذا لا يمكن أن ينتشر الفطر فى مصر، ولن يتسبب فى خسائر اقتصادية، مما يجعل من غير الضرورى التقدم باقتراح تدابير وقائية!.

وأؤكد أن التقارير التى تقول ذلك ليست علمية!!، فلقد درست فى نهاية سبعينيات القرن الماضى الدكتوراه بجامعة جوتنجن بألمانيا الغربية (فى ذلك الوقت) والمعهد الملكى للفطريات فى هولندا القرون السوداء اللون والأجسام الحجرية التى تظهر على سنابل القمح وتعرف باسم «إرجوتات»، وهو مرض نباتى يصيب محاصيل الغلال والحشائش النجيلية، يسببه فطر الإرجوت، وتتم دورة المرض عن طريق إصابة مبايض أزهار النباتات النجيلية بواسطة «كونيديات» الفطر المنقولة عن طريق الحشرات أو قطيرات المطر. وكم عانت البشرية من حالات تسمم جماعية نتيجة تناول خبز مصنوع من دقيق ملوث بهذا الفطر السام، وما تحتويه أجسامه الحجرية من مادة ثنائى اثيل أميد حمض الليسرجيك التى تؤثر التركيزات المنخفضة منه على العقل والإدراك مسببة شعورا بالهلوسة وبآلام مبرحة وأعراض خطيرة، وحالات تشنجية واضطرابات نفسية ناتجة عن تلف الأنسجة العصبية، وأدى ذلك فى بعض الحالات إلى الشلل. وتبدأ أعراض التسمم الأرجوتى بالشعور بارتفاع الحرارة فى الأطراف، ثم يعانى المريض من قصور الدورة الدموية فى أطرافه، مما يؤدى إلى عدم وصول الدم بكميات كافية إلى أصابع اليدين والقدمين، فتصاب بغرغرينا، وبعد أسابيع تتحول الأطراف إلى اللون الأسود، وتجف وتسقط من تلقاء نفسها، كما تنبعث رائحة تعفن اللحم بصورة رهيبة لا يمكن تحملها، حتى أطلق على هذا المرض اسم «الحمى الرهيبة»، ولا تظهر أعراض هذا المرض على البشر فقط، ولكن أيضا على حيوانات المزرعة، حيث تصيبها تشنجات عصبية وتقلصات عضلية وشلل يؤدى فى النهاية إلى موتها. أما مقولة ان الأجسام الحجرية للفطر تحتاج إلى درجات حرارة منخفضة لمدة طويلة، فهو مردود عليه، حيث ينتشر فطر الإرجوت على نطاق واسع وشائع فى المناطق المعتدلة بإفريقيا وآسيا واستراليا وأوروبا والأمريكتين، فعلى سبيل المثال ينتشر الفطر فى الولايات المتحدة واستراليا ونيوزيلاندا وجنوب إفريقيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.

وهناك نحو 50 نوعا من فطر الإرجوت تنتشر فى المناطق الاستوائية، منها فطر على الأعشاب والحبوب، وآخر على عشب البوفل، وفطر على الذرة الرفيعة، ولقد تسبب الفطر الأخير فى المجاعة التى حدثت أعوام 1903 ـ 1906 فى شمال الكاميرون، وغرب إفريقيا، كما ظهر انتشار وبائى للتسمم الأرجوتى فى بعض دول العالم الثالث، ففى إثيوبيا ظهرت بعض حالات التسمم الناتجة عن تناول بعض الأهالى هناك حبوب شعير ملوثة بالفطر السام، وأيضا فى الهند نتيجة تناول حبوب ملوثة به.

ومن العجيب، ذلك التصريح الذى يقول إن تلك الأقماح الملوثة بالأجسام الحجرية لفطر الإرجوت موجهة للطحن والعجن وإنتاج الخبز.. هو ـ فى الحقيقة ـ غير آمن صحيا، وغير صالح للاستهلاك الآدمي.. كما لا يمكن استخدام تلك الحبوب الملوثة كعلف للحيوانات، ومن الممكن أن تتخيل مرور شاحنة محملة بالقمح المعد للاستهلاك الغذائي، ومتجهة إلى مطاحن محافظات الجمهورية، وتتسرب منها حبوب القمح والأجسام الحجرية للفطر القاتل، ثم تنبت تحت ظروف مناخ الشتاء البارد ـ القمح محصول شتوى الذى تصل فيه درجات الحرارة بما يسمح بإنبات الأجسام الحجرية وانطلاق الجراثيم وانتشارها بالرياح والحشرات أو قطيرات المطر إلى نباتات القمح وإصابتها. ومن رحمة الله أن بلادنا خالية من هذا المرض الخطير حتى الآن، والذى ينتشر فى بعض دول العالم التى تتخذ حياله إجراءات حاسمة تمنع تسرب الأجسام الحجرية إلى غذاء البشر وعلف الحيوانات، كما يمنع قانون الحجر الزراعى المصرى دخول جميع الآفات والأمراض غير الموجودة فى مصر، ومنها هذا الفطر الفتاك، وإننى أحذر من مدى خطورة الموقف لمنع دخول أى حبوب مستوردة من الخارج تكون ملوثة بهذا الفطر القاتل سواء كتقاويِ للزراعة أو كحبوب للاستهلاك الآدمى أو علف للحيوانات، إلا لو كان إرجوت الحكومة هذا غير فطر الإرجوت الذى نعرفه نحن علماء الفطريات وأمراض النبات!.

د. محمد على أحمد

أستاذ أمراض النبات بزراعة عين شمس

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    احمس
    2016/09/29 08:02
    1-
    21+

    الموضوع قتل بحثا وتم تجاوزه بأقل الاضرار
    تكرار وعودة للوراء لامبرر لهما
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق