رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بوضوح
زيادة الأسعار وقيعة بين الشعب والدولة

لم يعد أحد فى مصر يطيق أو يتحمل هذه الزيادة الجنونية فى الاسعار، فلا يخلو حديث إلا وتجد الشكوى من غلاء الاسعار وجشع التجار هى الأساس فيه، مئات المحاولات للوقيعة بين الدولة والشعب فشلت لأكثر من عامين مضت، أما الآن فقد أدرك الجميع أن الدولة بجميع أجهزتها لا تعير المواطن اهتماما، كما كان يحدث من قبل، فشل الدولة فى الحد من غلاء الأسعار أفقد الدولة مكانتها، وهذه هى الحرب الجديدة ضد الدولة، ربما لا يدرك المسئولون أن ما يحدث الآن سيكون سببا فى محاسبتهم، وإن لم تكن هناك حلول سريعة، فستكون النتائج على غير ما يتوقعون، للأسف لم تقدم الحكومة شيئا عمليا فى مواجهة ما يحدث فى الأسواق سوى تصريحات جوفاء للمسئولين والوزراء لا يجد لها الشعب على أرض الواقع ما يخدم قضيته يعنى كله كذب فى كذب ويبقى المواطن فى النهاية هو المغلوب على أمره وليس إلا أن يقبل بزيادة الأسعار، التى تنهش فى عظامه يوميا، المواطن أصبح يشعر بالعداء مع الدولة باعتبارها المسئولة قانونا عن ضبط الأسعار ومراقبة الأسواق، وهذه هى الكارثة الحقيقية، وغدا وبعد غد ستجد المواطن فى استعداء كامل مع كل ما يتعلق بالدولة والحكومة، وبالطبع ستكون المواجهة لمصلحة الشعب، فما يحدث يبث بذور الفتنة والكراهية، ويكرس لحرب بين الشعب ـ سواء كان المستهلك أو البائع ـ والدولة، فالواقع يؤكد أن السوق فى مصر تعمل بلا ضابط ولا رقيب، وكأن التجار يعملون فى سيرك وليسوا فى دولة، وبالتالى فقد أصبح المناخ ملائما لاستغلال المواطن بكل ما يملكون، إن لم ينتبه الكبير قبل الصغير إلى ما يحدث قبل فوات الأوان فعلى الدولة السلام.


لمزيد من مقالات د . إبراهيم البهى

رابط دائم: