رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

وبعدين
صناعة الأمل

فيما عدا ما يتعلق بجلال الموت ورهبته لا أجد مبررا للضجة المبالغ فيها من قبل البعض إزاء حادث غرق مركب رشيد

موقعة هجرة غير شرعية تحدث تحت نظر الجميع ويتم الاتفاق عليها علنا وفى أماكن معروفة وبمبالغ محددة ليست الأولى ولن تكون الاخيرة مغامرة او مقامرة ربح فيها عشرات الآلاف هم الآن فى فرنسا وايطاليا واليونان وغيرها يعملون ويتملكون مشروعات ويأتون إلى مصر فى إجازاتهم أبطالا فاتحين محل فخر وحسد من عرفوهم قبل رحلة المليون. المسألة لا تتعلق بالبحث عن فرصة عمل كما يحاول أن يوهمنا البعض ولا حتى بالهروب من الفقر. ولا يستطيع أى باحث أن يردها لأسباب اقتصادية فقط بدليل أن أبناء عائلات كبيرة وثرية هم من بين الذين هاجروا بشكل غير شرعي. عوامل متعددة تدفع الشباب للهجرة ويأتى على رأسها فقدان الأمل والشعور بالاغتراب وانعدام فرص المشاركة فى الحياة العامة وأسباب أخرى اجتماعية ونفسية آخرها البحث عن عمل وإلا فما هى مؤهلات هؤلاء التى تمكنهم من العمل فى أوروبا الأهم من هؤلاء الفارين هم الشباب الذين يريدون أن يجدوا عملا شريفا هنا. الأزمة فى مجملها ثقافية وفى أجزاء منها اجتماعية واقتصادية ولكن غياب استراتيجية صناعة الأمل وتعزيز المشاركة هى أصل الأزمة، كان ذلك موجودا فى الثمانينيات عندما كانت السفن تغرق على السواحل الاوروبية واستمر معنا حتى اللحظة التى غرقت فيها المركب بالقرب من سواحلنا قبل أيام وحتما ستغرق مراكب أخرى إذا ظلت الرغبة فى الحياة متساوية مع عدم الاكتراث بالموت. عموما أسباب الهجرة غير الشرعية ستظل قائمة طالما ظلت أسباب الهجرة الشرعية موجودة، وإلا ما تفسيركم لإقبال الفقراء قبل الأثرياء على تعليم أبنائهم فى الجامعات الأجنبية التى تمنح خريجها شهادة هروب شرعية للسفر إلى الخارج؟
[email protected]
لمزيد من مقالات ابراهيم سنجاب

رابط دائم: