رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

اتجاهات
التفتيش الروسى والقرار المنتظر !

مرة أخري ــ نتمني أن تكون أخيرة ــ استقبلت مصر الأربعاء الماضي وفدا أمنيا روسيا .. قام أعضاؤه بتفتيش مطاراتنا في القاهرة وشرم الشيخ والغردقة ,ومراجعة إجراءاتنا الأمنية المتبعة لتأمين الركاب والبضائع والطائرات ,وعقدوا سلسلة اجتماعات مع مسئولي الأمن بقطاعات الطيران في مصر .

وينتظر الرأي العام المصري بعد هذه الزيارة الجديدة وإجراءات التفتيش الدقيقة والإجتماعات الطويلة علي مدى اسبوع كامل .. وبعد زيارات مشابهة عديدة.. وبعد تلميحات وتصريحات إيجابية كثيرة كانت تبشر باتخاذ خطوات عملية علي صعيد عودة السياحة الروسية لمصر ..أن يتم خلال الساعات المقبلة إعلان استئناف حركة الطيران بين موسكو والقاهرة .. يعقبها إعلان استئنافها مع مطارات منتجعاتنا السياحية .

لقد استجابت مصر لجميع المطالب الروسية.. ونفذت سلطات الطيران لدينا كل التوصيات التي وضعتها واقترحتها لجان أمنية روسية قامت بجولات سابقة في مطاراتنا ،وتم تركيب أحدث الأجهزة الخاصة بفحص الركاب والحقائب ,وتزويد المطارات بكاميرات حديثة , ووضع رادارات ترصد كل شيء على مساحة 3 كيلومترات في حرم المطار بتكلفة تقترب من نصف مليار جنيه .. ولم يعد هناك حجة أو سبب لتأجيل إعلان استئناف هذه الرحلات .. اللهم إلا إذا كانت هناك أمور خفية ومخططات لا نعلمها لإبقاء مصر في منطقة الأزمات !!

إن ذاكرة المصريين زاخرة بالمواقف المشرفة للقيادات الروسية المتعاقبة.. حين قدم الاتحاد السوفييتى المساعدة لمصر فى تحديث قواتها المسلحة ,وتشييد السد العالي ,وإنشاء مصنع الحديد والصلب بحلوان ومجمع الألومنيوم بنجع حمادى ,ومد الخطوط الكهربائية من أسوان وحتى الإسكندرية.. وغيرها من المشروعات الحيوية التي تمثل علامات بارزة علي قوة ورسوخ العلاقات بين موسكو والقاهرة .

وينتظر المصريون أن تتوج هذه العلاقات بإعلان روسيا استئناف رحلاتها الجوية مع القاهرة ومنتجعاتنا السياحية, والوقوف بكل قوة معنا في مرحلة حرجة وفاصلة في تاريخنا.. خاصة أن قيادات البلدين تجمعهما صداقة وصدق وصرامة وتفهم مشترك لما يجري في كواليس السياسة لعالم اليوم المليء بالدسائس والمؤامرات والنوايا الخبيثة !!


لمزيد من مقالات مسعود الحناوي

رابط دائم: