رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

جسر التواصل

> س. ن. أ: الرجل الذى يقيم علاقات غير شرعية، ويعترف بها وليس لديه استعداد للتراجع عنها لا يستحق أن تضحى من أجله زوجته، وعليها أن تواجهه بما يفعله فإذا أصر على ما يسير عليه فمن حقها أن تختار ما فيه مصلحتها فاختارى طريقك بعد أن تبينى له خطأه، وسيكون الندم مصيره إذا أصر على الاستمرار فى هذا الطريق المظلم.

> رائد م: لا تقدم على تنفيذ فكرتك إلا بعد أن تتضح معالمها حتى تضمن نتائجها المرجوة منها وأذكرك بعبارة بليغة للمفكر الكبير الراحل زكى نجيب محمود قال فيها.. «إن العاجز فى جانبه العقلى سريع الإرادة نحو تنفيذ الأفكار التى يحسها واضحة، وهى على كثير من الغموض، أما صاحب القدرة العقلية فالإرادة عنده بطيئة بين أن يعمل أو لا يعمل بناء على فكرة معينة ليس هو على يقين من نتائجها», فلتكن إرادتك فى التنفيذ مرهونة بوضوح الفكرة، والقدرة على استشراف نتيجتها.

> الأم العابرة: احتسبى ابنك شهيدا عند الله، فلقد لقى وجه ربه، وهو يؤدى عمله، ومن مات دون عمله فهو شهيد، والشهداء أحياء عند ربهم يرزقون. فأبشرى بجنات النعيم التى أعدها الله له ولأمثاله.

> عبدالرحمن سيد: عرضت أوراقك الطبية على أستاذ شهير فى المخ والأعصاب، وسوف يقدمها إلى اللجنة الطبية، تمهيدا لإقرار العلاج المناسب لحالتك، فإما الجراحة وإما العلاج الدوائي، وأسأل الله لك الشفاء العاجل.

> أم عبير: مسألة زواج الابنة الصغرى قبل الكبرى لا شيء فيها ولا حرج، فمن يناسب إحداهما لا يناسب الأخري، ومن يرد خطبة فتاة ما فإنما يقصدها بذاتها، ويراها نصفه الآخر، ولا يعقل إجباره على الزواج من الكبرى، أو ارغامها على القبول به, وأرجو أن تتخلى عن هذه الأفكار التى تجلب مزيدا من المشكلات، ويكون مصيرها فى النهاية الطلاق، فالزواج بدون رغبة متبادلة كالبناء بغير أساس ينهار أمام أول عاصفة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/08/26 00:31
    0-
    0+

    ألا زال البعض يتمسك بزواج البنات طبقا لترتيب السن؟!
    موروثات عفا عليها الزمن
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق