رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

البحرية المصرية وحلف الناتو

تقرير يكتبه ــ جميل عفيفى
جاءت التدريبات المشتركة بين القوات البحرية المصرية، وعناصر من حلف شمال الاطلنطى ( الناتو) لتؤكد أن القدرة العسكرية المصرية اصبحت تتفوق على كبريات الدول فى الشرق الاوسط وشمال المتوسط، وبخاصة فى المجال البحري،

وذلك يتضح فى التدريبات المشتركة التى تنفذ خلال العامين الماضيين، مع دول لاول مرة مثل روسيا وقوات الناتو، بالاضافة الى فرنسا وايطاليا واليونان ودول عربية اخرى مثل المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الامارات العربية.

واذا نظرنا الى العلاقة بين مصر وحلف شمال الاطلنطى فقد بدأت عام 1994 من خلال الحوار الاطلنطى المتوسطى بالتعاون بين 7 دول من شمال المتوسط, ويهدف هذا الحوار الى التنسيق بين دول جنوب المتوسط والحلف للحد من عمليات تهريب المخدرات والهجرة غير الشرعية، ومكافحة الارهاب، وعلى الرغم من تلك الفترة التى تصل الى 22عاما فلم يتم من قبل اجراء تدريبات عسكرية مشتركة بين مصر والحلف الى ان بدأت الاسبوع الماضى فى المياه الاقليمية المصرية تدريبات مشتركة بين الجانبين.

والواقع يؤكد ان مصر اصبحت فى مصاف الدول الكبرى فى المجال العسكرى بعد امتلاكها احدث انواع السلاح، وقوة الردع التى لم تكن موجودة خلال الفترة الماضية ، وفى ظل ما وصلت اليه منطقة الشرق الاوسط من حالة الفوضى والصراعات المذهبية و تنامى ظاهرة الارهاب العابر للحدود، والذى يؤثر يشكل مباشر على اغلب دول العالم فمن، وبعد ان اصبحت مصر القوة الفاعلة الوحيدة الآن، تسعى اغلب دول الشرق الاوسط وشمال المتوسط إلى التعاون والتنسيق مع مصر من اجل الاستفادة من الخبرات المصرية، والتنسيق فى مجال ضبط الحدود وعدم فتح مجالات حرة للجماعات الارهابية التى اصبحت تتنامى بشكل كبير فى الوقت الحالى وتصل بشكل مباشر الى قلب اوروبا.

ونظرا للتهديدات والمخاطر التى تواجه مصر فقد تم وضع استراتيجية واضحة لمواجهة كل الاحتمالات واهم ما فى تلك الاستراتيجية تسليح القوات المسلحة المصرية باحدث ما توصل اليه العلم الحديث، وامتلاك السلاح القادر على حماية الحدود ومنع اى قوة كانت تفكر فى تهديد الامن القومى المصري، بل ايضا الحصول على السلاح القادر للوصول الى اماكن التهديد المباشر لمصر خارج الحدود والقضاء عليه، وظهر ذلك جليا فى حاملات المروحيات من طراز ميسترال التى امتلكتها مصر مؤخرا، بجانب الطائرات الرافال ،ايضا المدمرة فريم، ولنشات الصواريخ الروسية، كل ذلك جعل مصر قوة لا يمكن الاستهانة بها ليس على مستوى الاقليمى فقط بل على المستوى العالمي.

كما ان تنوع مصادر السلاح خلال العامين الماضيين جعل من القوات المسلحة المصرية تنفتح على مختلف التكنولوجيات العالمية الحديثة لتحقق التوازن المطلوب فى العمل العسكري، بجانب التدريب المتقن لرجال القوات المسلحة واحترافيتهم فى تشغيل المعدات الحديثة، جعل من القوات المسلحة القوة الاولى فى المنطقة بلا منازع.

لقد ايقنت اغلب دول العالم ان القدرة العسكرية المصرية على اعلى درجات من الاحترافية، كما ان مصر تخوض حربا حقيقية ضد الارهاب فى الشرق الاوسط، وأنها الدولة الوحيدة القادرة على حماية حدودها البحرية والبرية من عمليات التسلل، بل إنها استطاعت ان تسيطر على سيناء بالكامل بعد حربها الضروس ضد الارهاب، على الرغم من ان الجماعات الارهابية التى توجد على ارض سيناء مدعومة من العديد من الدول التى كانت تتخيل انها قادرة على تهديد الجيش المصرى وتحقيق نجاحات عسكرية ضده والوصول الى ما آلت اليه سوريا وليبيا.

ان التدريبات العسكرية المشتركة التى تنفذها القوات المسلحة المصرية وبخاصة البحرية منها تعود بالنفع مما لا يدع مجالا للشك على البحرية المصرية بعد الانفتاح على العديد من المدارس والتعرف على المفاهيم المختلفة ووسائل الاتصال وغيرها من الخبرات كما انها تعود بالنفع على الدول الاخرى.

أما بالنسبة للتدريبات المشتركة مع حلف الناتو فتحقق العديد من الفوائد اهمها التدريب على مكافحة الارهاب ومحاصرته والقضاء على عناصره قبل الوصول لاى دولة، وذلك فى الوقت الذى تستخدم فيه العناصر الارهابية البحار للتنقل بين الدول، فى ظل ضبط الحدود البرية، وكذا عمليات تهريب السلاح فأغلبها يتم من البحار، اضافة الى الحد من عمليات الهجرة غير الشرعية التى اصبح يتخذها الارهابيون وسيلة للوصول الى بعض الدول وخاصة الاوروبية، ومن المعروف ان مصر تسيطر بشكل كبير على عمليات الهجرة غير الشرعية، فى البحر المتوسط، وكذا ايضا عمليات تهريب المخدرات.

إن التدريب العسكرى مع قوات حلف شمال الاطلنطى يؤكد للجميع ان مصر القوة الفاعلة وانها الوحيدة القادرة على اعادة الاستقرار والانضباط فى الشرق الاوسط رغم التحديات التى تواجهها.

[email protected]

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ابو العز
    2016/08/22 12:44
    1-
    0+

    نحن نحيا عندما نرى مصر قوية
    ولولا صمود مصر لأصبح الوطن العربي دويلات متناحرة تحكمها جميعا بالقوة دويلة اسرائيل ..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    منتصر ابو شادى
    2016/08/22 06:34
    0-
    1+

    تحيا مصر
    حماكى الله يامصر من كل مكروه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق