رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رماد «المشاكل» يظهر من تحت نيران «الإخفاق»

> ممدوح فهمى
لم تكد نار الاحباط من الاخفاقات المتتالية لبعثة مصر فى اوليمبياد ريو دى جانيرو تخبو قليلا.. حتى بدأت المشاكل المتراكمة تظهر من تحت الرماد ..

لاسيما فى ظل حالة اللاوعى التى تمر بها اللجنة الاوليمبية برئاسة هشام حطب فى معالجة الكثير من المواقف والمشاكل .. وتصدير الازمات الواحدة تلو الاخرى الى بعض الاتحادات قبل السفر فى اشارة واضحة الى ظهور نجم الفشل قبل انطلاق الاوليمبياد.

وقد جاء علاء ابو القاسم صاحب فضية دورة لندن ليضع النقاط فوق الحروف حول الاسباب الحقيقية لفشله فى الاحتفاظ بميداليته فى ريو دى جانيرو .. فقد القى البطل باللوم على مسئولى اللجنة الأوليمبية بعد الإخفاق فى دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية، محملاً هشام حطب، رئيس اللجنة، وأعضاءها مسئولية الفشل فى «ريو 2016». واضاف قائلا إن حطب ورفاقه تفرغوا لاختلاق المشاكل مع جميع الاتحادات الرياضية المحلية منذ توليهم مسئولية اللجنة الاولمبية.. مشيراً إلى أن «حطب» تجاهل المصالح العامة فى اللعبة من أجل تعيين «المحاسيب» فى اللجان الفرعية بالأوليمبية.

وكشف «أبو القاسم» عن حقيقة تعيينات بأجور كبيرة جداً رغم الازمة الاقتصادية التى تعيشها مصر، ضارباً مثالاً، قائلاً إن «حطب» قام بتعيين مدير تنفيذى فى اللجنة براتب 25 ألف جنيه على الرغم من أن اللجنة لديها سكرتير عام يقوم بنفس مهام المدير التنفيذي، لافتاً إلى أن السبب الوحيد فى تعيين الأخير هو «إرضاء المحاسيب».

وأكد علاء أبو القاسم أنه لم توجد لجنة متابعة للاعبين فور تأهلهم للأوليمبياد الصيفية التى تقام حالياً فى البرازيل، مضيفاً ان برامج الاعداد كانت تخلو من نواح فنية عديدة، فى حين ان رئيس اللجنة كان دائم التشكيك فى الابطال المصريين، الأمر الذى أدى الى إحباط نجوم الفراعنة خاصة الذين كان بإمكانهم تحقيق ميداليات أوليمبية. وأشار «أبو القاسم» إلى كارثة أخرى وهى إلغاء «مشروع البطل الاوليمبي» الذى كان مهمته تأهيل اللاعبين ومتابعتهم وكان سبباً فى إحراز الميداليات السابقة بداية من أثينا ومروراً بالأولمبياد السابقة، لافتاً الى أن هذا المشروع تم إلغاؤه.

وحمل البطل الاوليمبى المسئولين المعنيين بالأوليمبياد ما حدث من إخفاق فى «ريو»، مشيرًا إلى أن عدم الاهتمام بالأمور الفنية والتفرغ لمشاكل الإدارية تسبب فى فقدان اللاعبين المصريين لتركيزهم، الأمر الذى أدى بالطبع الى الاخفاق والإصابات معًا.

فى الوقت نفسه وجه أبو القاسم شكرا خاصا لكل من دعمه فى أزمته الأخيرة وإعتذر عن أى كلام نشره من قبل .. وقال «أشكر كل من دربنى والشركة الراعية على دعمها الدائم. الفردى انتهي، اليوم عودة لتدريبات الفرق ، شكرًا جزيلًا لمساندتكم ، كانت ساعة غضب «.

وكان أبو القاسم قد انتقد الهجوم الذى شنه البعض عليه عقب خروجه دور الـ 16 فى منافسات سلاح الشيش فى الأوليمبياد طالبًا من المهاجمين أن يتركوا اللاعبين فى حالهم ومعلنًا فى نهاية كلامه أن منافسات الفرق ستكون آخر منافساته الدولية.

وسوف يخوض أبو القاسم غدا منافسات الفرق مع زملائه، طارق عياد ومحمد عصام.. ونظرًا لصغر سن اللاعب الذى لم يتجاوز الـ 26 عامًا فما زال لديه فرص كبيرة لتمثيل مصر فى العديد من المحافل الدولية والاشتراك فى دورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020 والمنافسة على ميدالية أوليمبية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق