رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

لحظة تأمل
الشروط القاسية !

أثيرت فى الآونة الأخيرة قضية قرض صندوق النقد الدولى لمصر والبالغ 12 مليار دولار، حيث تردد أنه ينوى فرض شروط مجحفة لكى يمنح مصر القرض، منها تقليل دعم السلع الأساسية، وتسريح مليونى موظف بالدولة، وهناك من نفى ذلك، وخرجت تصريحات حكومية بأن مصر لن تقبل أى شروط صعبة، أو تؤثر سلبًا على المواطنين، وجاء التعليق الأخير من الدكتور عبدالشكور شعلان، مستشار كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، بأن الصندوق لن يفرض شروطًا صعبة على مصر فى مقابل حصولها على القرض، وأن بعثة الصندوق سوف تصدر توصية فى نهاية الزيارة بالموافقة على القرض، إذا كانت النتائج إيجابية، ثم تحيل تقريرها إلى مجلس المديرين التنفيذيين بالصندوق للتصويت عليه، وتصرف بعد ذلك الشريحة الأولى من القرض، وهى تقدر بما يتراوح بين 2 و 3 مليارات دولار، من إجمالى 4 مليارات دولار، تصل خلال السنة المالية الحالية، ضمن القرض الإجمالى وقيمته 12 مليار دولار.
إن برنامج الحكومة يجب أن يتضمن خفض عجز الموازنة، والحد من ارتفاع الأسعار، إلى جانب الشفافية، بحيث تحيط الحكومة الشعب علمًا بمجريات الأمور حتى يساندها فى خططها، وأى برنامج اقتصادى أو اتفاقية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أوضاع الفقراء، أما حكاية القرض فلا ترتبط بإملاءات، والاقتراض ليس دليل فشل مصر اقتصاديًا؛ لأن الصندوق لا يمنح قروضًا لدولة إلا إذا تأكد من قدرتها على السداد، وأن لديها برنامجًا اقتصاديًا قويًا، وأداءً متزنًا وسياسات واضحة، وهذا القرض سيعطى المستثمرين مزيدًا من الثقة فى الاقتصاد المصري، وسيكون بمثابة شهادة ضمان له، وسيعزز موقف مصر دوليًا، من منطلق أنها وضعت برنامجًا إصلاحيًا واضحًا جادًا تلتزم به.

[email protected]
لمزيد من مقالات أحمد البرى

رابط دائم: