رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

هوامش حرة
يا رقابة .. صح النوم

كثيرا ما دار الخلاف بيننا حول قضية الرقابة على الأعمال الفنية ابتداء بالمسلسلات وانتهاء بالأفلام هناك من يطالب بالحرية المطلقة حتى وان كانت «سداح مداح» وهناك من يرى ضرورة الحفاظ على الجوانب الأخلاقية فى العمل الفنى ..

وكان من نتيجة اتساع دائرة الخلاف ان انسحبت هيئة الرقابة على المصنفات الفنية من الساحة تماما وتركت الأعمال الفنية ترتكب كل الخطايا فى حق المواطن والمشاهد .. وقد نشرت الصحف أخيرا ان المصنفات الفنية أوقفت تصوير مسلسل يحكى قصة شاب إرهابى لأن الفيلم يتسم بالعنف الشديد ولا أدرى أين كانت الرقابة من أفلام الدم والسكاكين وعشرات القتلى؟ وأين كانت من مشاهد الجنس الصارخ والأعمال الساقطة؟ وأين كانت من تجارة الفن التى تجاوزت فى أخطائها وخطاياها تجارة المخدرات؟ .. وأين كانت من مسلسلات رمضان والمخدرات فى كل المسلسلات والخمور على كل الموائد؟ وبعد ذلك كله مشاهد العنف والقتل.. أين كانت المصنفات الفنية من الألفاظ الجارحة والكلمات الساقطة وضرب الأمهات من الأبناء والاعتداء الوحشى على المرأة ؟.. أخيرا أفاقت المصنفات الفنية على ان هناك كارثة تحدث فى مصر وتدمر شبابها بالجنس والعنف والمخدرات .. هناك عشرات الأفلام التى ظهرت فى الفترة الأخيرة وكان ينبغى ان تتحول إلى شرطة الآداب ويحاكم أصحابها بإفساد الذوق العام وترويج المخدرات والدعوة إلى العنف .. أرجو ألا تكون انتفاضة الرقابة على المصنفات الفنية مجرد صحوة سوف يهدأ بعدها كل شىء .. يجب ان تمارس حقها فى حماية المشاهد الذى استباحته أعمال فنية ساقطة فى كل شىء وأصبح من الصعب ان تجد عملا فنيا سواء كان فيلما او مسلسلا يليق بتاريخ الفن المصرى العريق .. منذ تحول الفن إلى تجارة رخيصة مثل تجارة المخدرات والجنس فقد الفن المصرى الكثير من محبيه..كثيرا ما كنا نطالب بعودة الرقابة ليس من اجل المنع ولكن من اجل الحماية وقد ظن البعض من طول غيابها انها اختفت فى ظروف غامضة اهلا بالرقابة ونرجو ألا تغيب مرة أخرى.
[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: