رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عين على الأحداث
دائرة الانتقام

تتسارع وتيرة أحداث القتل والعنف حول العالم ولمصر نصيبها فيها، لكنها تصمد وتواصل تحركها الذى تطمح قوى الشر والغدر فى وقفه. الضربة الناجحة للقوات المصرية فى القضاء على زعيم أنصار بيت المقدس أبو دعاء الأنصارى و45 من كبار مساعديه أطارت عقل جماعة الإرهاب، فانطلقت مسعورة تريد إخراس من يرمز للوسطية وصحيح الفكر الدينى ويستنكر بشدة الفكر الظلامى، فاستهدفت «أبو دعاء» مفتى الديار السابق العالم الجليل الدكتور على جمعة .كما وقع مساء نفس اليوم حادث تفجير على طريق الساحل بالعريش فى محاولة للرد على مقتل الأنصارى فى مسعى مستميت للنشاط الإرهابى لإثبات وجوده أمام أنصاره. لن يتوقف الإرهاب بسهولة ،ويطير صوابه حين تنجح حملات استباقية فى توجيه ضربات قاصمة.ويتجه الإرهابيون لتوسيع دائرة الانتقام من المصريين الذين ينبذونهم. فى يوم سابق على محاولة الاغتيال الفاشلة تعرضت لندن لحادث طعن على يد شاب قيل إنه مضطرب نفسيا وأدى لمصرع سيدة أمريكية وإصابة خمسة. الحادث يأتى فى إطار امتداد يد الإرهاب إلى دول أوروبية مختلفة.وخرج عمدة لندن صديق خان ليؤكد للناس أن الحادث لن يهزنا ،وأن تلك الأعمال تهدف لإشاعة الخوف وألا يعيش الناس حياتهم الطبيعية. وطمأن العمدة السائحين ورجال الأعمال والطلبة والزوار والسكان عموما بأن الشرطة متيقظة وتتعامل بسرعة مع الحدث وليشعر الجميع بالأمان. طبعا لا يمكن توفير أمان تام، فدائرة الانتقام الإرهابى تتمدد فى أوروبا، التى لا تعرف كيف تصرف العفريت الذى جلبته بغضها الطرف طويلا عنه وبتمويله وإيوائه.


لمزيد من مقالات ايناس نور

رابط دائم: