رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

اجتهادات
مؤامرة «البوكيمون جي»!

لم تمض أيام على إطلاق لعبة «بوكيمون جي» فى 6 يوليو الحالى حتى انتشرت فى أنحاء العالم، وأثارت ردود فعل

مختلفة. فهذه هى اللعبة الإكترونية الأولى التى لا تقتصر على «الإنترنت» بشكل كامل، بل يجمع مزاولوها بين العالمين الافتراضى والواقعي.

وبينما فتحت اللعبة آفاقا للاستفادة منها فى مجالات تتجاوز التسلية فى المجتمعات المتقدمة، قوبلت بتشكيك فى مجتمعات أخرى تنتشر فيها ذهنية المؤامرة التى لا تتسع للتفكير المنهجي.

ويرتبط هذا التشكيك بهواجس لا يستسيغها العقل كما خطاب المؤامرة بشكل عام. ويتعلق بعضها بتكنولوجيا «الانترنت» على إطلاقها، نتيجة تخيل أن أى تطبيق على الهاتف المحمول أو أجهزة الكمبيوتر هو مجرد واجهة لشيء آخر غير معروف لا نعرف محتواه. ولكن التشكيك فى «بوكيمون جي» بصفة خاصة يقوم على هاجسين. أولهما الشك فى نيات صانعى اللعبة وإمكان استغلالهم لها عبر وضع برامج داخلها تقوم بأعمال أخري. ويتعذر بالطبع أن نعرف نوع هذه الأعمال تحديداً أو حتى تقريباً. كما لا يمكن فهم كيف يتحول ابتكار شخص يابانى مريض وجهد شركة يابانية أيضا الى مؤامرة لاختراق الأمن القومى لكل بلاد العالم, وهل أصبحت اليابان أيضا من المتآمرين الأشرار؟ وثمة هاجس ثان يتعلق بتصوير الأماكن التى يتحرك فيها من يلعب هذه اللعبة، بدعوى أن تشغيل الكاميرا يجعل كل شيء فى المكان الذى يتحرك فيه قابلاً للالتقاط والإرسال إلى صانعيها، أو أيه جهة أخرى قد تستغلها لمصلحتها.

والغريب أن المشككين يعرفون أن الكاميرا موجودة أصلاً فى كل هاتف، ويمكن أن يلتقط صوراً فى أى مكان. وهذا فضلا عن الأقمار الاصطتناعية التى تلتقط ما يشاء مشغلوها من صور فى أى وقت0

أما الحديث عن أننا نتعامل مع مجموعة من الأكواد والرموز لا نعرف خلفياتها ولا المحتوى الذى يختفى وراءها، فهو ليس إلا جزءاً من الخيال الذى يقوم عليه التفكير التآمري. ففى هذا التفكير لابد أن يكون هناك شيء خفى أو قابل للإخفاء. وليت من يتخيلون وجود مؤامرة وراء كل شيء يهتمون قليلاً بمنافع يحجبها التفكير التآمرى عنهم فى كثير من الأحيان.

لمزيد من مقالات د. وحيد عبدالمجيد

رابط دائم: