رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مجرد رأى
هذا الصمت إلى متى ؟!

منذ نحو أسبوعين كتبت فى هذا المكان عن الصندق الأسود للطائرة المصرية المنكوبة التى سقطت فى رحلة العودة من

باريس إلى القاهرة وأمكن العثور على صندوقيها قبل أيام قليلة من إنتهاء مفعول بطارية كل صندوق . وفى اليوم التالى لنشر العمود قرأت تصريحا يبشر بأنه تم الإنتهاء من قراءة محتويات صندوق الطائرة المنكوبة. ورغم مرور أسبوعين جديدين فإنه لم يصدر بيان من مسئول يفيدنا نحن المواطنين الذين لنا حق المعرفة ماهى المعلومات التى أوضحتها قراءة محتويات الصندوق .وكل الذى ذكر ولكن بصورة غير رسمية يؤكد أن حريقا شب فى غرفة القيادة دون معرفة السبب، والأهم توضيح لماذا لم يصدر من قائد الطائرة أية إستغاثة أو إشارة إلى هذا الحريق.

هناك صمت واضح غير مبرر فى الوقت الذى نرى فيه جهات التحقيق فى حوادث القتل والإرهاب التى جرت فى فرنسا وألمانيا وغيرهما تذيع أولا بأول ما تصل إليه من معلومات لتضعها أمام المواطنين أصحاب الحق الأول فى المعرفة . هذا بينما حادث الطائرة الروسية التى سقطت فوق سيناء فى نهاية أكتوبر الماضى قبل تسعة أشهر لم نعرف حتى اليوم سره وأسبابه رغم الآثار الكارثية التى أحدثها فى سياحة البحر الأحمر !

وحكاية أخرى كتبتها قبل أسبوع عن محل مشهور يبيع لزبائنه مايقول أنه «بطيخ مستورد» ويسجل ذلك كتابة فى إيصال البيع ليبرر السعر المرتفع الذى يفرضه، لكن الأهم ما أكده لى رجل أعمال يعمل فى تصدير الحاصلات الزراعية من أنه بسؤال الجمارك أكدوا له أنه ليس هناك أى بطيخ دخل من منافذ الجمارك المصرية، مما يعنى أن هذا البطيخ مستورد فعلا وتكون مصيبة أننا وصلنا فى الإستفزاز إلى درجة إستيراد البطيخ، أو أنه دخل مصر بطريق التهريب وهذه جريمة، أو أن يكون بطيخا مصريا يبيعه المحل الكبير بإعتباره مستوردا وهذه جريمة غش واضحة. ورغم مضى أسبوع إلا أن مسؤلا لم يتحرك وإلتحف كما يقولون بالصمت، لا أعرف إلى متى ؟!
[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: