رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عين على الأحداث
الإرهاب‏..‏ استخباراتي‏!‏

خلال أسبوع واحد تعرضت ألمانيا لحادثين إرهابيين, كلاهما في ولاية بافاريا, كان الأول في قطار فورتسبورج حيث هاجم شاب من لاجئي أفغانستان الركاب ببلطة ولقي حتفه برصاص الشرطة. أما الحادث الثاني فوقع مساء الجمعة بوسط مدينة ميونيخ بأحد المراكز التجارية الكبري علي يد شاب ألماني من أصل إيراني.
لفداحة الحدث قطعت المستشارة ميركل إجازتها لعقد اجتماع حكومي طارئ لبحث جميع الفرضيات المقبلة وتنسيق عمل مختلف الأجهزة المعنية. كما قطع وزير الداخلية الألماني دي ميزيير رحلته لواشنطن. وكان قد حذر عقب حادث القطار من تعرض البلاد لمزيد من الهجمات. جاءت تلك الأحداث في الوقت الذي استضافت فيه واشنطن اجتماعا لوزراء خارجية ودفاع ثلاثين دولة لتحالف محاربة داعش بمشاركة مصر. عقب هجوم ميونيخ أكد محللون وخبراء أن ما نشهده من أعمال إرهابية في أوروبا وتركيا( مطار أتاتورك)والولايات المتحدة وعنف الشرطة هناك ضد السود,يعكس عملا احترافيا لأجهزة أمنية واستخباراتية يتقاطع مع أصحاب فكر متطرف, وهو شكل من أشكال الجريمة المنظمة يوظف خلايا غير مترابطة لخدمة أهداف سياسية واقتصادية, ويذكر بجرائم المافيا في خمسينيات القرن الماضي للضغط علي الحكومات لتنفيذ أهداف معينة. وأشار هؤلاء إلي معلومات تفيد بأن تركيا تعد منصة لإطلاق العمليات لموقعها القريب من سوريا والعراق.
الأحداث تكشف عن أن أوروبا لم تعد آمنة بل العالم كله, فنحن نعيش حربا عالمية حقيقية غير تقليدية. وبالنسبة لنا ولمنطقتنا,هل ستدفع تلك الأحداث القمة العربية القادمة بموريتانيا للتعامل بجدية أكبر وحسم مع مسألة تعزيز الأمن العربي وإنشاء قوة عربية مشتركة لمواجهة أزماتنا.. نتمني!.


لمزيد من مقالات ايناس نور

رابط دائم: