رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

القمة العربية

يأتى انعقاد القمة العربية السابعة والعشرين، المقرر بعد غد بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، وسط ظروف أقل ما يقال عنها إنها ظروف صعبة تمر بها الأمة العربية،

حيث يواجه العديد من دولها خطر التطرف والجماعات الإرهابية، وقد شارف بعض الدول على التفكك والتمزق، بينما تواجه دول أخرى خطر الحروب الأهلية التى أذكت نيرانها بعض الجماعات والتنظيمات المتطرفة، وبعض القوى الاقليمية والدولية الراغبة فى إعادة رسم خريطة المنطقة وفقا لأهوائها وحسب مصالحها.

كما تأتى القمة فى ظل قيادة جديدة، ممثلة فى السيد أحمد أبوالغيط الأمين العام الجديد للجامعة العربية، وهو الدبلوماسى المحنك ووزير الخارجية المصرى الأسبق وصاحب الخبرات والتاريخ الطويل فى العمل الدبلوماسي، وينتظر أن تخطو الجامعة على يديه خطوات كبيرة إلى الأمام على طريق إعادة هيكلة الجامعة ومؤسساتها، وصياغة نظام عربى قادر على تجاوز أزماته.

ويعلق القادة العرب الآمال خلال القمة لحسم بعض الملفات والبنود المهمة المطروحة على أجندتها، وعلى رأسها حسم الخلاف حول البند الخاص بصيانة الأمن القومى العربي، خاصة فيما يتعلق بإنشاء القوة العربية المشتركة، كما ينتظر أن تحسم القمة أيضا الجدل الدائر حول مقعد سوريا المجمد حاليا.

وتناقش القمة 17 بندا مطروحة على جدول أعمالها تتعلق بكل جوانب العمل العربى المشترك.


لمزيد من مقالات رأى الاهرام

رابط دائم: