رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المنصورة تطلق اسمه على مركز الكلى
د. محمد غنيم.. بعد 40 عاما من الرهبنة فى محراب الطب
يكفينى تقدير الناس

المنصورة : إبراهيم العشماوى

أقوم بإجراء أبحاث لاستخدام الخلايا الجذعية فى علاج السكر وأتمنى الوصول إلى نتائج طيبة

 

هو عالم مصري فذ لا يحتاج إلى شهرة أو دعاية ، يكفيه تاريخه العلمي وإنجازاته الطبية على مستوى العالم كأمهر جراح في مجال الكلى ، وحصوله على عشرات الجوائز والتكريم من الرؤساء والمؤتمرات في الداخل والخارج ، لكن وفاء المنصورة وتقديرها لجهوده كواحد من عباقرة الطب الذين منحوها وصف عاصمة الطب له طعم آخر .  فقد جاء قرار مجلس جامعة المنصورة بالإجماع بالموافقة على الاقتراح المقدم من الدكتور محمد القناوى رئيس الجامعة بتسمية مركز جراحة الكلى والمسالك البولية «مركز غنيم لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية»،  تكريما لدور العالم الجليل على مداى أكثر من اربعين عاما .

...........................................................

وفي أول تعليق له على قرار مجلس الجامعة، أكد الدكتور محمد غنيم لـ ( الأهرام ) أنه لم يطلب ذلك ولم يرغب فيه أيضا، معتبرا أنه رأي يعود إلى رئاسة الجامعة، وأن مركز الكلى كيان له اسمه ويكفيه تقدير الناس له، وقال مازحا إن الأسماء تطلق على المنشآت بعد وفاة أصحابها عادة.

وأكد غنيم أنه لا يحب الكلام عن نفسه ويفضل الصمت عند التطرق إلى الجوانب الشخصية ، لكنه أشار إلى أنه مهتم حاليا بإجراء أبحاث وتجارب عن استخدام الخلايا الجذعية في علاج مرض السكر وأنه يتمنى أن يتوصل إلى نتائج طيبة في هذا الشأن .

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد القناوى أن تسمية المركز باسم الدكتور محمد غنيم هى رسالة شكر لما قدمه لجامعة المنصورة ولمحافظة الدقهلية ولمصر من جهد لخدمة المريض المصرى وما قدمه للبشرية حيث يعد صاحب الفضل الأول في نهضة الطب في مجال جراحة الكلى بجامعة المنصورة .

وأضاف أن العالم المصري الكبير هو رائد زراعة الكلى في الشرق الأوسط وهو أول من بدأ إنشاء المراكز الطبية في الثمانينيات من القرن الماضي بمركز الكلى والمسالك ثم توالى إنشاء المراكز والمستشفيات بعد ذلك حتى أصبحت المنصورة بحق عاصمة مصر الطبية وتتمتع بسمعة طبية عالمية ليس فقط في مجال العلاج ولكن في التدريب والبحث العلمي أيضا ويجرى فيها حاليا أهم واكبر الجراحات وعمليات زرع الأعضاء .

وقال رئيس جامعة المنصورة إن الدكتور غنيم وضع اسم جامعة المنصورة فى الكثير من المحافل الطبية والعلمية الدولية وحتى الآن يشارك بالبحث العلمى لذا يجب علينا تكريمه خلال حياته لكى نعطى الأمل لكل من يقدم حياته وجهده وعلمه فى سبيل خدمة البشرية وتسليط الأضواء على العلماء المتميزين لتكريمهم وتعظيم دورهم لخلق جيل من الرواد والقدوة لدى الشباب .

ويعد العالم المصري الكبير محمد أحمد غنيم أحد أمهر جراحى في العالم في مجال الكلى والمسالك البولية، وأحد رواد زراعة الكلى والمسالك البولية في مصر والعالم ، حيث أسس مركزا عالميا في مجال الكلى والمسالك البولية بجامعة المنصورة، وحصل على عدة جوائز منها جائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية في عام 1977م ، وجائزة الملك فيصل العالمية عام 1999م ، وجائزة مبارك في مجال الطب عام 2001م.

كان الدكتور غنيم قد أوضح أن سبب اختياره تخصص المسالك البولية هو أن له أهمية خاصة ومعقدة،حيث أن مصر يستوطن بها أمراض معروفة ومنتشرة مثل البلهارسيا التى تصيب الجهاز البولى وتسبب أمراضا عديدة به ، فضلا عن أن مصر تقع فى منطقة تعرف بمنطقة تعرف بحزام الحصوات نظرا لأن نسبة تكون الحصوات فى الأجسام البشرية بمعدل عال للغاية. وهذا يعطى أهمية خاصة لتخصص المسالك البولية.

ولد الدكتور محمد غنيم في 17مارس عام 1939 بالقاهرة ، درس بكلية الطب جامعة القاهرة وبعد تخرجه فيها عام 1960 حصل على درجة الدبلوم في تخصص الجراحة عام 1963 ودبلوم في المسالك البولية عام 1964 ، ثم على درجة الماجستير في المسالك البولية من جامعة القاهرة عام 1967 .

بعدها سافر إلى انجلترا للتدريب لمدة عامين ليحصل على درجة الزمالة ، ثم سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية ومنها إلى كندا لمدة عام ، وبعد عودته تم تعيينه مدرسا في كلية الطب جامعة المنصورة عام 1975 التي كانت ناشئة جديدة في ذلك الوقت ، ومنذ ذلك الحين استقر العالم المصري الكبير في المنصورة ليسطر أمجادا علمية وتحديات طبية وانجازات عديدة تدخله التاريخ كواحد من رواد النهضة العلمية والطبية في مصر .

أصبح الدكتور محمد غنيم، أبرز وأشهر جراحي الكلى في مصر، وصاحب الفضل الأول في نهضة الطب في جامعة المنصورة، بعد أن نبه العالم إلى كفاءة الطبيب المصري بنجاحه في إجراء أول جراحة نقل كلية في مصر سنة 1976 بأقل الإمكانيات، وبمساعدة فريق من أطباء «قسم 4» المختص بأمراض الكلى والمسالك بجامعة المنصورة الذي كان غنيم مشرفا عليه.

والفضل في تميز تجربة الطب في المنصورة يعود بالأساس لتميز الدكتور غنيم ، بحسب تأكيدات كبار أساتذة الطب الحاليين بجامعة المنصورة، وهو ما اتضح منذ جراحة نقل الكلية الأشهر التي قام بها غنيم لأول مرة في مصر ، فبدلا من أن يتصدر غنيم المشهد، ويستأثر وحده بالأضواء كما هي العادة، فوجئ الجميع بالرجل ينسحب بهدوء، بعد أن أناب عنه من يقوم بتعريف هذا الإنجاز، وهو يؤكد أنه ليس وحده صاحبه، وأن التجربة نتاج جهد جماعي لقسم الكلى والمسالك، وفريق «قسم 4»، الذي نشرت الصحف عن إنجازهم الطبي، وتناقلت تصريحاتهم وصورهم، دون أن تنشر صورة واحدة للدكتور غنيم، قائد الفريق وصاحب الفضل الأول .

كانت الفكرة المسيطرة على الدكتور محمد غنيم حينها، هى إنشاء مركز متخصص في جراحات الكلى والمسالك البولية تحت مظلة الجامعة، وهو ما استطاع تحقيقه بالفعل بعد مشوار طويل من الكفاح، حتى خرج المركز الأشهر والأول في مصر والشرق الأوسط إلى النور ليعالج أكثر من مليونين و800 ألف مريض خلال 36 عاما.

وفى عام 1978 زار الرئيس السادات مدينة المنصورة، وزار قسم الكلى بالمستشفى الجامعي، حيث شاهد طفرة ملحوظة في عمليات الكلى وقام الدكتور غنيم بشرح أهمية إقامة مركز خاص للكلى منفصل عن مستشفى الجامعة وبالفعل تحمس الرئيس الراحل محمد أنور السادات لفكرة غنيم ، لإنشاء مركز متكامل ومتخصص في جراحات الكلى والمسالك البولية، هو الأول من نوعه في مصر والشرق الأوسط.

وعينه الرئيس السادات مستشارا طبيا له، ليسهل عليه التحرك خلال الروتين الحكومي العتيد، وليتمكن من إنجاز مشروعه بالمرونة اللازمة، وهو ما حدث بالفعل، فقد وافقت جامعة المنصورة على مشروع غنيم، وخصصت له جناحا صغيرا ملحقا بمستشفى الجامعة إلى أن تم تخصيص قطعة أرض للمركز وتم تمويل المشروع بمنحة سخية من هولندا التي دعمت المركز بجزء من التمويل ، وهنا برز دور المجتمع المدنى فى المنصورة، والدى دعم بتبرعاته المركز، حتى اكتمل البناء، وأصبح حلم الدكتور غنيم واقعا في عام 1983، وأصبح الدكتور غنيم مدير أول مركز متخصص بزراعة الكلى في الشرق الأوسط بمدينة المنصورة.

ولم يكتف الدكتور غنيم ببناء من المركز، لقناعته بأن المعادلة لا تقتصر فقط على مبان وتجهيزات، دون الاهتمام بالجانب البشري، ودون نظام صارم يدور الكل في فلكه، لا العكس، وكان على رأس ما اهتم به، تفرغ أطباء المركز للعمل فيه فقط، لأنه مقتنع بأن الطبيب الذي يعمل في مؤسسة ناجحة، لابد أن يكون متفرغا، وفى سبيل ذلك استند غنيم إلى القانون ليصبح التفرغ إجباريا للعمل في المركز، حتى حصول الطبيب على درجة الدكتوراة ومرور 3 سنوات على ذلك، ولأنه مقتنع بذلك أشد الاقتناع فقد بدأ بنفسه، وتفرغ نهائيا للمركز طوال حياته المهنية، ولم يفتتح عيادة خاصة به حتى اليوم.

وكما كان غنيم نموذجا وقدوة لتلامذته في تطبيق القواعد على نفسه، والتفرغ للمركز الذي اعتبره مشروع عمره، كان أيضا نموذجا لتلامذته ولأهالي محافظة الدقهلية في العطاء، فرغم أن تخصصه وشهرته كانا يمكنانه من جمع ثروة طائلة تقدر بالملايين، إلا أنه تفرغ لمركزه، واعتاد إيداع مقابل الجراحات التي يجريها خارج البلاد في تبرعات المركز، وهى تبرعات بالملايين بحسب مصادر قريبة من «غنيم» و«المركز»، وما زال غنيم وحتى بعد خروجه على المعاش متفرغا لمشروع عمره، مؤكدا أن الطب عمل إنساني ورسالة بالمقام الأول . ولم يتوقف دور غنيم، عند المستوى العلمي والأكاديمي فقط بل امتد إلى دوره في الإصلاح السياسي والاجتماعي ، إذ قدم ملامح لمشروع إصلاحي متكامل للتعليم على كل المستويات .

ومن إسهامات الدكتور غنيم نشر عدد كبير من الأبحاث العلمية القيمة في المجلات والدوريات العالمية ، فضلا عن قيامه بتدريب عدد كبير من الأطباء العرب والأجانب خصوصا الأوروبيين ، وأصدر العالم الكبير نحو 47 كتابا تنوعت بين كتب كاملة أو فصول من كتب لدور نشر عربية وعالمية باللغتين العربية والإنجليزية ، كما قدم ما يقرب من 130 ورقة بحثية في كبرى المجلات العلمية .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق