رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

نظرة إستراتيجية
الذبح الحرام فى تركيا

لا أعلم من أين أتى كل أصحاب الفكر الإرهابى أو الفكر المتشدد بأن ذبح كل من يخالفهم حلال، ولا أعلم أيضا من أين جاءوا بتلك المشاعر المريضة الوحشية التى لا يمكن ان تكون فى قلب بشر ، فما يحدث وما يتم من ذبح على يد من يطلقون ذقونهم مدعين الايمان والدفاع عن الاسلام، لا يوجد فى الاسلام وتعاليمه السمحة تلك الافكار الارهابية التى وصموا بها هذا الدين الحنيف.

إن المشاهدالتى هزت العالم بأسره التى كان يبثها تنظيم داعش الارهابى وهو يقوم بذبح اشخاص لا نعلم ما هو ذنبهم بل قامت الدنيا ضدهم وضد افعالهم الشاذة، وجدنا تلك المشاهد تتكرر مرة اخرى وبنفس الاسلوب على يد انصار رجب طيب اردوغان فى تركيا وتنفذ فى منتهى الدقة ولكن تلك المرة ضد جنود الجيش التركى وبدم بارد، وكأن من يقوم بالذبح معتاد على تلك العملية وكأنه نفذها من قبل، بعد ان نزع الله من قلوبهم الرحمة ووضع على عيونهم الغشاوة.

إن ما حدث من انصار اردوغان دليل واضح على ان ميليشياته لا تختلف كثيرا عن تنظيم داعش الارهابى، بل انهما متطابقان فى كل شىء، فى الشكل والحقد والكراهية والاجرام، والكذب والنفاق، والكفر بالله .

يجب ألا يغضب اردوغان عندما نصفه بأنه راع للإرهاب والإرهابيين فى منطقة الشرق الاوسط فهؤلاء هم انصاره يتطابقون مع من يدعمهم، ويمكن ان يتم إلحاقهم بتنظيم داعش أو اى تنظيم آخر فى المنطقة، يجب ألا يغضب ايضا لاننا نعلم انه فتح أبواب وطنه لمجموعة من الإرهابيين القتلة امثال طارق الزمر وعاصم عبد الماجد وغيرهما كثر، والجميع يعلم تماما فكرهم، واياديهم الملوثة بالدماء، وربما تلوثت مرة اخرى فى تركيا خلال اليومين الماضيين لاثبات الولاء لاردوغان.

عرف العالم الآن من صاحب فكر الذبح والقتل والذى اشاعه لمؤيديه.

لمزيد من مقالات جميل عفيفى

رابط دائم: