رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بعد رحلة معاناة..عبد العزيز:نفسى أعيش

مها حسن
بشجاعة وصبر يتحدى عبد العزيز عبدالله 18 عاماً، إعاقته وهو يعانى الفشل الكلوى بسبب عيب خلقى فى الكليتين.

التقت «الأهرام» بهذا الشاب فى مستشفى التأمين الصحى بمدينة نصر، ملامحه الطفولية وابتسامته تجذبك لتبادل الحديث معه، قال: إنه حضر إلى القاهرة من محافظة سوهاج التى اعتاد على إجراء جلسات الغسيل الكلوى بها ثلاث مرات أسبوعيا وتستغرق الجلسة نحو 4 ساعات.

وأستكمل عبدالعزيز الذى يقيم فى أول شارع المركز الطبى المتفرع من شارع الشهيد عبدالمنهم رياض بسوهاج " أنا كنت راضى من أجل الحصول على حقى فى الحياة وبحمد الله فى جميع الأحوال خاصة بعد استكمالى حفظ نصف كتاب الله وعمرى 14 سنة، ولكن المشكلة أن جميع الأوردة فى الجسم أصبحت لا تصلح للغسيل مما اضطرنى إلى الدخول فى متاهة أخرى وهى نوع ثانى من الغسيل الكلوى لا يوجد فى سوهاج، يسمى "بريتوني" تستغرق مدة الجلسة الواحدة نحو يومين بخلاف ألم وعذاب العملية نفسها مما يستدعى إجراء عملية زرع كلوى عاجلة.

وبعين باكية تقول والدة عبد العزيز أن الأب يعيش فى السعودية ويعمل باليومية "يعنى حسب الرزق، على باب الله" مما لا يمكنه بتحمل تكاليف زراعة الكلى بدءا وإجراء التحاليل والفحوصات اللازمة وإجراء العملية ورحلة العلاج بعد عملية الزرع. وكلما أوشك صبر الأم أن ينفذ، يقاطعها ابنها الحوار ويقول لها "قولى الحمد لله، إحنا أحسن من غيرنا يا أمي" وتستكمل: كنت أتمنى أن أتبرع له بكليتي، ولكن وحالتى الصحية تمنعني، وأخوته صغار السن لا يصلح منهم أحد، وأملنا فى أهل الخير كبير لإنقاذ حياة عبد العزيز.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق