رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رؤية
قنبلة الثانوية العامة

لم نكد نخرج من مشكلات قنبلة الطائرة الروسية التى نعانى منها حتى الآن وعلى كل المستويات ثم قنبلة مصر الطيران ، حتى لحقت بنا قنبلة من نوع جديد تهدف لتدمير مستقبل مصر وأمنها ، وهى قنبلة التسريب والغش فى امتحانات الثانوية العامة والتى شهدت هذا العام فضائح لم تحدث طوال 140 عاما ، هى عمر الثانوية ، فالجميع فوجئ منذ أول يوم بتسرب امتحانى اللغة العربية ، والتربية الدينية مع إجاباته النموذجية ، وأمام الأزمة المفاجئة اضطرت الوزارة لإلغاء امتحان التربية الدينية والإبقاء على اللغة العربية برغم التأكد من تسربها قبل الامتحان بنحو سبع ساعات ، حتى بتأكيد أعضاء مجلس النواب الذين ذكروا أمام الوزير أن أبناءهم كان لديهم الامتحان الذى انتشر بين الطلاب قبل يوم من الامتحان ، ولكن الوزارة لم تشأ مواجهة المشكلة ، وراوغت فى الاستجابة ، وظلت المواد تتعرض للتسريب يوميا وعلى رأسها اللغة الفرنسية والاقتصاد والديناميكا، فى تحد صارخ للوزارة التى أصبحت مشلولة . وأصبح من العدل أن نعلن أن هذا يهدر حق الطلاب المجدين ، فالمتفوقون أصبحوا بذلك ضعاف المستوى تضيع حقوقهم فى الجامعات ، لأن هذه المؤشرات تنتظرها كارثة أخرى وهى: إن التنسيق يتوقع أن تتحدد مراحله الثلاث فوق مجموع 95 % ولا مكان فى الجامعة بعد ذلك لمجتهد ، مما ينذر أيضا بأن تأتى أجيال ضعيفة علميا وأخلاقيا، نتيجة سيطرة من جعلوا المال وسيلتهم للحصول على الشهادات ، فيحقق هدف أعداء مصر فى إسقاطها .

الأزمة الكارثة التى لا تتوقعها الوزارة أو الجهات السياسية فى مصر ، هى أن مجاميع الدرجات ستكون خرافية ، وبما يترتب عليها من أن الفاشلين سيسيطرون على كل شىء فى البلد والمستقبل .


لمزيد من مقالات وجيه الصقار

رابط دائم: