رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عين على الأحداث
خلاصة الدروس ..فى إنفاق الفلوس

مع قرب نهاية شهر رمضان وحلول عيد الفطر المبارك نتوقف لحظات لاستخلاص الدروس استعدادا لاستقباله العام المقبل، دون حشو درامى يتضمن صورا اجتماعية بعيدة تماما عن الرسالة التى نتمنى أن تعاود الدراما والفن عموما القيام بها :صياغة فكر المجتمع والنهوض به إلى جانب التسرية عنه،بدلا من شحنه أو تسطيحه. ومع الأرقام الفلكية لأجور الفنانين أتمنى أن يعاد النظر فيما يحصلون عليه فى مبالغات تستفز مشاعر الجماهير فى مجتمع يعانى أزمة اقتصادية طاحنة. أرجو من هؤلاء النجوم أن يبادروا بخفض طوعى للأجور والتبرع بجزء كبير منها لصالح مشاريع التنمية بالبلاد، على غرار رسالة الفنانين فى زمن سابق من التبرع لصالح المجهود الحربى ،فنحن فعلا نخوض حربا ،ولكنها غير تقليدية وعلى جبهات متعددة.

فى رمضان غرقنا فى بحر ما تروج له إعلانات عقارية عن الدعوة لامتلاك وحدات سكنية تتمتع فيها بشواطئ مائية وكأنك على البحر، أتساءل من أين كل هذه المياه ونحن نعانى من ندرتها ودوام انقطاعها؟! أشعر بحيرة، فإما أن أصحاب تلك المشاريع يسرقون مخزوننا دون محاسبتهم للتربح، أو أن المسئولين يخدعوننا ويغلقون علينا محابس المياه طوال الصيف لنذوق المر فى السعى الدائم وراء قطرة الماء سواء للشرب أو للرى.إعلانات تلك المشاريع مستفزة لأنها تتوسع بوحشية وتتفنن فى تصميم حمامات سباحة وكورنيش وملاعب جولف وفيلل متعددة الطوابق ولكل طابق حديقته وحمام سباحته ! سؤال آخر: لماذا يتم اختيار مسميات أجنبية لهذه المشروعات ،هل لعدم جاذبية الأسماء العربية ام التشبه بالأجنبى هو الرهان على النجاح؟ ولماذا تسمح الأجهزة المعنية بتنفيذ تلك المشاريع أصلا مع ندرة المياه؟ لابد من تعديل مواصفاتها ووقف أى موافقات جديدة على مايشبهها من مشاريع. أرى أنه يغيب عن تلك الحكومة التصور المتناغم والإستراتيجى لإدارة الأمور ،فلا يعقل أن يظل أداؤها إطفاء حرائق الأزمات بدلا من استباقها ومنع وقوعها


لمزيد من مقالات ايناس نور

رابط دائم: