رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

من يتلاعب بتوريد القمح؟

تحقيق ــ محمود عشب :
تردد فى الإعلام مؤخرا مصطلح «التوريد الوهمي» للقمح، وذكرت بعض الوسائل الإعلامية أن حجم الإهدار من المال العام بلغ 3 مليارات جنيه في مختلف محافظات الجمهورية، بينما نفت مباحث التموين من خلال ضبطياتها بالشرقية والقليوبية والجيزة والقاهرة وبنى سويف هذا الرقم وانه اقل من ذلك الأمر الذي دفعنا لفتح هذا الملف لطرح الحقيقة أمام الرأى العام حول هذه القضية الشائكة، ومعنا سؤال واحد.. من وراء التلاعب بتوريد القمح في الصوامع؟!

بداية يؤكد خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية الحقيقة الوزارة هي من قامت بالحملات التفتيشية على الصوامع والشون بعد انتهاء موسم التوريد للتأكد من الأرقام والكميات الفعلية التي تم توريدها أنه لا يوجد نقص في المورد من القمح، وان الوزارة تقوم بهذه الإجراءات للاحتياط ثبت بعد التحقيق أن هناك نقصا وهو أمر لم يثبت حني الآن فإن هيئه السلع التموينية لاتقوم بدفع مقابل إلا عن الكميات الموردة فعليا، وكشف خالد حنفى انه حتي هذه اللحظة لا توجد جهة تستطيع تقدير حجم القمح في الصومعة إلا عن طريق الجرد وان الدولة لن تتحمل أيا من المبالغ التي تردد في كافة وسائل الإعلام، لأن هناك ضوابط لاستلام القمح المحلى في أكثر من 500 موقع .

الاحالة للنيابة

ويضيف وزير التموين ان القضية حاليا رهن التحقيق ثبت أن هناك عجزا في التوريد في أحد الصوامع فإن الوزارة كانت قد أحالت الملف للنيابة للتحقيق وطالبت باتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين .مع عدم تحميل الدولة أي خسارة، مشيرا الى أن هذه الضجة سببها الرئيسي وجود حرب مستترة بين موردي الأقماح ومافيا الدقيق، وهناك حرب أخري ضد الوزارة التي ضربت في الصميم إمبراطوريات المنتفعين .

حق الدولة

ويوضح ممدوح عبد الفتاح نائب رئيس هيئة السلع التموينية انه لامجال لضياع حق الدولة .ولا مجال لعدم محاسبة من أخطأ ونؤكد مرة أخري أن الوزارة وأجهزتها بالتعاون مع مباحث التموين هي من تتابع العجز فى التوريد فالهيئة تحاسب علي الارصدة الفعلية التى تسلم للصحن وإن حدث خلل يحاسب المسئول عن الخلل. لافتا الى ان السبب الرئيسي فى هذه الضجة حول توريد القمح ووجود عجز فى التوريد هو وجود حرب وصراع كبير بين المنتفعين وأصحاب مطاحن الدقيق .

وأضاف ممدوح عبد الفتاح أنه أثيرت قضايا مشابهة العام الماضي وثبت في النهاية وفقا لتقارير النيابة أن الارصدة كانت مضبوطة ولم يكن هناك نقص وان الشكاوى شكاوى كيدية.

ويقول مسئول بإحدى مديريات التموين بالمحافظات التي ورد ذكرها وتحفظ علي ذكر اسمه - أن الوزير لايعترف بخطأ أو تقصير ولا يستمع لأحد منا وان هناك مخالفات كثيرة سببها ضعف الر قابة بالوزارة وطالب بتغيير كل طاقم الرقابة فيه وتشديد العقوبة على المقصر والمخالف.

وكشف عدد من الموردين أن التلاعب داخل الشون يتم باكثر من صورة تحقق مكاسب للمتعهد بما لا يقل عن 200 ألف جنيه خلال تسليم القمح بأعلى من وزنه بـ2 كيلو ونصف الكيلو لكل سيارة وفقا لما أكده احد الموردين وانه يتم استلام القمح منه على وزن 152.5 بزيادة 2 كيلو ونصف عن الكمية الحقيقية والتلاعب في ميزان بسكول الخاص بوزن سيارات توريد القمح للشون بزيادة تحقق ربحا للمتعهدين لاستحلال أموال الدولة .

وكشف عدد من الموردين الذين رفضوا ذكر اسمائهم أنه يتم فرض إتاوة 50 جنيها على كل سيارة تدخل الشونة بالمخالفة للقانون، لافتين إلى المخالفات الصارخة داخل الشون من استخدام اللودرات والجارفات رغم ان دخولها ممنوع.

ومن جانبه، يوضح المهندس جمال السيد مدير مدرية تموين القليوبية انه أرسل تقريرا مفصلا لوزارة التموين يفيد بوجود عجز في عدد من صوامع القمح بالمحافظة وخاصة في مدينة العبور وتقدر المخالفات بـ 235 مليون جنيه مطالبا بضرورة تشديد الرقابة علي أعضاء لجان التسليم بصوامع القمح والشون مشيرا إلي أن الوزارة والمحافظة تتخذ جميع الإجراءات لضبط وسلامة منظومة القمح بالمحافظة مؤكدا أن كل مقصر سينال عقابه القانوني ولا احد يفلت من العقوبة.

ويؤكد الدكتور محمد أبو شادي وزير التموين والتجارة الداخلية السابق أن التوريد الوهمي للقمح ظاهرة حديثة لم نسمع عنها إلا منذ عامين ماضيين وأنه لم تثبت واقعة واحدة ولم يحرر محضر واحد لتوريد وهمي للقمح طوال فترة عمله وزيرا للتموين ومديرا لمباحث التموين بالوزارة مشيرا إلي أن سببها الرئيسي يرجع إلي ضعف لجان تسليم القمح في الصوامع علي مستوي الجمهورية والرقابة عليها.

وقال أبو شادي إن مافيا القمح موجودة وأن المحتكرين موجودون في كل الأنشطة التجارية والزراعية وغيرها ودورنا أن نحد منها ونواجهها بكل قوة.

الرقابة والتوزيع

ويقول المهندس حمدي علام رئيس قطاع الرقابة والتوزيع بوزارة التموين إن التوريد الوهمي للقمح يعني أن الكميات الفعلية الموردة من القمح غير الكميات الدفترية وبمعنى آخر وجود عجز وتضارب فى الكميات الموردة.

وأضاف رئيس قطاع الرقابة والتوزيع أن هناك ضوابط واليات صارمة يتم تطبيقها عند تسليم الاقماح المحلية أثناء موسم التوريد، لكن النفوس الضعيفة والضمائر الميتة لاننكر وجودها في اى عمل بشرى وإذا ثبت تورطهم لابد من معاقبتهم ومحاسبتهم، موضحا أن المبالغ المالية التي أعلنت عنها بعض وسائل الإعلام بوجود إهدار مال عام يقدر بـ 3 مليارات جنيه نتيجة توريد وهمي للقمح أن هذا غير صحيح.

وقال اللواء حسنى زكى مساعد وزير الداخلية لشرطة التموين إن مباحث التموين قامت مؤخرا بالتعاون مع مفتشى قطاع الرقابة والتوزيع بوزارة التموين بضبط مسئولين عن صوامع للقمح المدعم زوروا فى الأوراق للاستيلاء على 23 مليون جنيه من أموال الدعم عن طريق إثبات كميات بالدفاتر وإصدار إذن إضافي لها على خلاف الحقيقة، مهدرين أموالاً من الدعم الذي توفره الدولة لمحدودي الدخل. تمت مداهمة الصوامع، وضبط المتهمين، وبمطابقة الرصيد الفعلي على دفتر «حركة الشركة» تبين وجود عجز في كمية 8323.150 طن أقماح محلية توريد موسم 2016.وتم التحفظ على المضبوطات، إحالة المتهمين للنيابة. مؤكدا استمرار الحملات التموينية، لاستهداف المتلاعبين فى القمح المدعم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    Egyptian/German
    2016/06/28 07:48
    0-
    4+

    الكروت الآلكترونية تمنع التلاعب
    إذا اردنا الآنتظام في آي شئ علينا بالكروت الالكترونية فهي تمنع التلاعب بنسه قد تصل إلي ٩٠% سوآ في الزراعة او الصناعة او الصحة او الموصلات وحتي الآستراد والتصدير والجمارك وجميع مناحي الحياه,علي سبيل االمثال لا الحصر فالننظر إلي محفظة اي سائح يزور مصر معبآه بالكروت من التآمين الصحي إلي تآمين السيارة إلي رخصة القيادة إلي كروت التيلفون والبطاقة الشخصية والآئتمان والكردت وكرت الكاش,لذلك تقل نسبه الفساد عندهم ونحن ندخل في تراتيبات بعيده في الترتيب الدولي عن الترتيب المناسب او المعتدل بالسب الدولية,وصباح الخير يا مصر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2016/06/28 00:44
    0-
    0+

    الطماعون والجشعين والحرامية واللصوص والمختلسين
    جميعهم يتلاعبون بتوريد القمح ،،، لم نتوقع تغلغل الفساد الى هذا الحد ولك الله ياوطنى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق